المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أثر العقيدة الإسلاميةعلى الفرد


المربي
14-11- 2009, 06:30 AM
في بناء الحضارة
على المجتمع
على الفرد

1ـ تقيم الحضارة على أساس الأخوة الإسلامية والتعاون الإنساني ،فالناس جميعاً من أب واحد متساوون في إنسانيته بما يدفع المسلم إلى :
(أ) احترام الإنسان وعدم سفك دمه أو انتهاك عرضه أو انتهاب ماله.
(ب) تقدير علوم الآخرين وتسخيرها لخدمة الإنسان .
(ج) تدفع المسلم إلى الحب والتسامح والعفو وتبعدهم عن الحقد والكراهية مما يؤدي إلى التقدم .
2ـ وتقيم الحضارة الإسلامية على أساس العلم العملي والاكتشاف التجريبي ، وما فيه مصلحة العباد وليس على أساس الخرافات والأوهام وجعلت العلم فرض .
3ـ العقيدة تجعل الحضارة الإسلامية متقدمة اقتصادياً فهي تدعو إلى العمل والإنتاج ، تحرم الربا والقمار والغش والخداع بما يؤدي إلى النمو الاقتصادي الصحيح
4ـ العقيدة تقدم للحضارة الإنسانية نماذج رائدة في الحكم والقيادة مثل الخلفاء الراشدين ، وفي مختلف العلوم مثل ابن سينا والرازي في الطب وابن الهيثم في الفيزياء والخوارزمي في الرياضيات وجابر بن حيان في الكيمياء وابن يونس المصري في الفلك والإدريسي في الجغرافيا وابن بطوطة وابن جبير في الرحلات والسياحة.
1ـ إنشاء مجتمع موحد عالمي (موحد الفكر ، يؤمن بإله واحد ورسول واحد وقرآن واحد وتشريع واحد وأهداف مشتركة) فالمجتمع الإسلامي لا يقوم على نظام الطبقات أو المصالح المادية، ولا يقتصر على قومية أو شعب أو لغة معينة ، لأن الإسلام للناس كافة .
2ـ إنشاء مجتمع الحرية والمساواة والفكر السليم . فالعقيدة الإسلامية لا تجبر الناس على اعتقادها ، بل توفر للمسالمين من أهل الكتاب حرية التدين والعبادة ، كما أن المجتمع الإسلامي يتساوى فيه جميع أفراده ، فكلهم أمام الشريعة سواء ، وهو مجتمع متحرر من الخرافات والتقاليد الباطلة ويحترم العقل لأنه مناط التكليف ، فهو مجتمع يقوم على العلم وينبذ الجهل والتقليد الأعمى . 3ـ إنشاء مجتمع الأخلاق الفاضلة ، فالإيمان أقوى وازع يؤثر على نفس الإنسان فيبعده عن الأخلاق السيئة بما يجعل المجتمع مجتمع العفة والطهارة والتقوى والإحسان فهو مجتمع الرحمة والمودة وسيادة العدل.
4 ـ إنشاء مجتمع العمل والإنتاج ، فالمؤمن لا تمنعه العبادة عن الإنتاج ، فالعقيدة اعتبرت العمل عبادة، وتجعل نفس المؤمن مطمئنة بما يجعله أكثر إنتاجا.
1ـ تحرر المسلم من العبودية لغير الله تعالى .
فالمسلم يعتقد أن النفع والضر بيد الله نعالى ، فلا يلجأ إلا إليه ولا يعبد غيره ، فالمسلم بعيد عن الخرافات .

2ـ تجعل الإنسان سعيداً مطمئناً آمناً.

لأن السعادة تنبع من الهداية والإيمان ، فالإنسان من غير إيمان مضطرب الفكر ، تهاجمه الهموم ، ولا يطمئن .

3ـ تبني في الإنسان العزة والكرامة ، فلا يذل ولا يخضع إلا لله وحده ، ومن أسباب عزة المؤمن :

(أ) أنه يعتقد بأن الله خلقه في أحسن تقويم .

(ب) وأسجد له ملائكته . (ج) وميزه بالعلم والإرادة .

(د) وجعله خليفة في الأرض ، وسخر له كل شيء .

4ـ تغرس في الإنسان روح التضحية ، والبذل والعطاء والبعد عن الشح والأنانية ، وتحثه على بذل الروح والمال في سبيل الله ، وتحرره من الخوف على رزقه وأجله .

5ـ تزكي نفس الإنسان ، فتدفعه إلى العفة والطهارة ، وحفظ النفس ، فالمؤمن أمين صادق ، يحفظ عهوده ومواثيقه ، ومواعيده بعيد عن الجشع والكذب والخيانة .

6ـ تغرس في الإنسان الأمل والرضى بقدر الله وتبعده عن التشاؤم واليأس والقنوط على عكس الكافر .