المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عيد الأضحى عيد التضحية والفداء آداب وأحكام


المربي
26-11- 2009, 10:40 PM
الخطبة الأولى:

الحمد لله الذي لا يمل من حمده الحامدون، ولا يحصي نعماءه العادون، ولا يؤدي حقه المجتهدون. أحمده سبحانه، استتماماً لنعمته، واستسلاماً لعزته وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، شهادة نتمسك بها أبداً ما أبقانا، وندخرها لأهاويل ما يلقانا، فإنها عزيمة الإيمان وفاتحة الإحسان، ومرضاة الرحمن وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله الله رحمة للعالمين، فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين، وعلى أصحابه والتابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. واحعلنا منهم واحشرنا في زمرتهم يا رب العالمين. أما بعد:

أيها المومنات والمومنات ، اتقوا الله ربكم واحمدوه واشكروه على أن هداكم للايمان وجعلكم من أمة الإسلام أمة سيدنا محمد ، عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام أيها المومنات والمومنات ، هنيئا لكم الأعمال الصالحة في هذه الأيام المباركة ، هنيئا لكم صيام يوم عرفة وهنيئا لكم الأجر العظيم في عيد الأضحى المبارك، واعلمواأن للمؤمنين في هذه الدنيا ثلاثة أعياد ، عيد يتكرر في كل أسبوع وهو يوم الجمعة، وعيدان يأتيان في كل عام مرة، وهما عيدا الفطر والأضحى، لمَّـا قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة كان لهم يومان يلعبون فيهما، فقال: "إن الله قد أبدلكم يومين خيراً منهما: يوم الفطر، ويوم الأضحى" وكما أن للمؤمنين أعيادا في الدنيا فلهم كذلك أعياد في الجنة، يجتمعون فيها، ويتزاورون، ويزورون ربهم الغفور الرحيم، وهي نفس أيام الأعياد الثلاثة في الدنيا: يوم الفطر، والأضحى، أما الخواص فإن أيامهم كلها عيد، حيث يزورون ربهم في كل يوم مرتين بكرة وعشياً. قال ابن رجب الحنبلي رحمه الله: "الخواص كانت أيام الدنيا كلها لهم أعياداً فصارت أيامهم في الآخرة كلها أعياداً. وقال الحسن رحمه الله : كل يوم لا يعصي الله فيه فهو عيد ، كل يوم يقطعه المؤمن في طاعة مولاه ، وذكره ، وشكره فهو له عيد"

وعيد الأضحى له معنى خاص في حس المسلم الصادق، وهو معنى التضحية، وكم لهذه الكلمة من مدلول.والتضحية هي بداية الطريق إلى الله.
ولنا في حياة الخليل إبراهيم ـ عليه السلام أفضل مثال في تاريخ البشرية، فما الذي حدث ؟ وهب الله تعالى نبيه إبراهيم ولده إسماعيل بعد أن جاوز عمره الثمانين عاما، فأحبه حبا شديدا وسعد بجانبه سعادة لاتوصف ،فكان لا يتوقف عن شكر الله على هذه الهبة الغالية. ثم ما لبث أن جاءه الأمر من الله بأن يذبح ابنه وثمرة فؤاده .وتخيلوا أيها المومنون مشاعر نفس الأب الشيخ الكبير تجاه ابنه الولد الغلام الصغير ، تخيلوا مدى الحب لهذا الولد، وتخيلوا مقدار هذا الحب الذي يزداد ويزداد مع مرور الشهور والأعوام. أيذبح الأب ابنه بعد أن تعلق قلبه به ؟! ولم لم يؤمر بذبحه وهو طفل صغير ؟!!يا ترى ما الحكمة في هذا ؟! وأي بلاء هذا ؟!!إنها التضحية.. إنها العلاقة بين العبد وربه.. إنه الحب.. إنه ذبح حب الولد من القلب، وليس ذبح الولد بالسكين .

فماذا كان موقف الخليل إبراهيم وابنه عليهما السلام ؟ لقد أسلما فهذا هو الإسلام. هذا هو الإسلام في حقيقته. ثقة وطاعة وطمأنينة ورضى وتسليم.. وتنفيذ.. وكلاهما لا يجد في نفسه إلا هذه المشاعر التي لا يصنعها غير الإيمان العظيم.

يقول الله تعالى"فلما بلغ معه السّعى قال يابنيّ إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذاترى"
والله إنه لأمر عظيم، واختبار صعب، للنبي إبراهيم عليه السلام، فإسماعيل هذا الولد العزيز ، والذي جاءه على كبر، سوف يفقده ، سوف يذبحه ، فماذا كان ردّ الغلام إسماعيل عليه السلام؟ قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين" وحانت اللحظة الحاسمة وإبراهيم عليه السلام عازم على ذبح ابنه، انقيادا لأمر الله عز وجل، فأضجعه على الأرض، والتصق جبين إسماعيل عليه السلام بالأرض، وهمّ إبراهيم أن يذبح ابنه ولكنّ السكين لم تقطع، بإرادة الله عز وجل، الموقف ياعباد الله ليس موقف عواطف فهذه قمة الطاعة والاستسلام :

أرأيتم قلبا أبويا يتقبل أمرا يأباه ؟؟
أرأيتم ابنا يتلقى أمرا بالذبح ويرضاه ؟؟
ويجيب الابن بلا فزع افعل ما تؤمر أبتاه
لن أعصى لإلهي أمرا من يعصي يوما مولاه ؟!!
واستل الوالد سكينا واستسلم ابن لرداه
ألقاه برفق لجبين كى لا تتلقى عيناه
وتهز الكون ضراعات ودعاء يقبله الله
تتضرع للرب الأعلى أرض وسماء ومياه
ويجيب الحق ورحمته سبقت في فضل عطاياه
صدقت الرؤيا لا تحزن يا إبراهيم فديناه

فال تعالى :"فلما أسلما وتلّه للجبين، وناديناه أن يا إبراهيم، قد صدّقت الرؤيا إنا كذلك نجزي المحسنين، إن هذا لهو البلاء المبين، وفديناه بذبح عظيم، وتركنا عليه في الآخرين، سلام على إبراهيم، كذلك نجزي المحسنين"يقول أصحاب السير أنَّ اسماعيل قال لوالده: يا أبت اشدد علي رباطي حتى لا أضطرب واكفف عني ثيابك حتى لا ينتضح عليك من دمي فتراه أمي فتحزن، وأسرع مَرَّ السكين على حلقي ليكون أهون للموت عليّ، فإذا أتيتَ أمي فاقرأ عليها السلام مني. فأقبل عليه ابراهيم يقبّلُه ويبكي ويقول: نِعْمَ العونُ أنت يا بني على أمر الله عز وجل. ثم إنه أمَرَّ السكين على حلقِه فلم يحْكِ شيئاً وقيل أنها انقلبت، فقال له اسماعيل: ما لَك ؟ قال: انقلبت. فقال له: اطعن بها طعناً. فلما طعن بها نَبَتْ ولم تقطع شيئاً لأنَّ الله ما شاء ذلك. فالسكين لا تخلق القَطْعَ وذلك لأنّ الله هو خالق كلِّ شيء وهو الذي يخلق القطع بالسكّين متى شاء .. فنودي أن يا ابراهيم قد صدّقت الرؤيا وهذا فداء ابنك. فنظر إبراهيم فإذا جبريل عليه السلام معه كبشٌ أمْلَحُ عظيم جاء به من الجنة ابيض الصوف ذو قرنين كبيرين فكان فداء لاسماعيل عليه السلام. . قال تعالى: ﴿وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ وهكذا أصبحت الأضحية سنة سيدنا إبراهيم عليه السلام، سنّة للمسلمين كافة.فقد قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم- : "ضحّوا وطيّبوا أنفسكم فإنّه ما من مسلم يستقبل بذبيحته القبلة إلا كان دمها وفرثها وصوفها حسناتٍ في ميزانه يوم القيامة" فاللهم اجعلنا من المستسلمين لمشيئتك ، من الممتثلين لأوامرك والمجتنبين لنواهيك .اللهم تقبل منا ضحايانا واجعلها خالصة لوجهك الكريم وانفعنا بأجرها وثوابها يوم لاينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم آمين والحمد لله رب العالمين.



الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان الا على الظالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد أشرف المرسلين وعلى آله وصحابته أجمعين ، أما بعد
أيها المومنون والمومنات ، إن من أعظم ما يؤدى في عيد الأضحى ، الأضحية الشرعية، فعن عائشة أم المومنين رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "ما عمل ابن آدم يوم النحر عملا أحب إلى الله من إراقة دم ، وإنه لتأتي يوم القيامة بقرونها ، وأظلافها وأشعارها ، وإن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع على الأرض ، فطيبوا بها نفسا "وعن زيد بن أرقم قال : قلت أو قالوا يا رسول الله : ما هذه الأضاحي ؟ قال : سنة أبيكم إبراهيم ، قالوا : مالنا منها ؟ قال : بكل شعرة حسنة ، قالوا : فالصوف ؟ قال : بكل شعرة من الصوف حسنة ."

ومن آداب عيد الأضحى المبارك: كثرة التكبير : ، قال تعالى: "واذكروا الله في أيام معدودات" وكذلك الاغتسال والتطيب والذهاب إلى مصلى العيد ماشيا إن تيسر وأن يكون الذهاب من طريق والرجوع من طريق آخر.

ثم اعلمواأيها المسلمون أن للأضحية أحكاما وشروطا لا شك أنكم سمعتموها أكثر من مرة وحفظتموها،ولكن لا بأس أن نذكر بشيء يسير منها في هذا اليوم المبارك.فنقول الشرط الأول أن تبلغ الأضحية السن المعتبرة شرعاً فمن البقر ما له سنتان،ومن المعز ما تم له سنة،و من الضأن ما تم له نصف سنة،والشرط الثاني: أن تكون سالمةً من العيوب، التي نهى عنها الشارع، فلا تجزئ العوراء البين عورها،ولا المريضة البين مرضها،ولا العرجاء التي لا تطيق المشي مع الصحاح وكلما كانت أكمل في ذاتها وصفاتها فهي أفضل. والشرط الثالث: أن تقع الأضحية في الوقت المحدد،وهو بعد الفراغ من صلاة العيد. ومن كان منكم يحسن الذبح فليذبحها بنفسه،ومن لا يحسنه فليوكل غيره ممن يحسنه،وليرفق الجميع بالبهيمة، وليرح أحدكم ذبيحته،وليحد شفرته،فإن الله كتب الإحسان على كل شيء،حتى في ذبح البهيمة،ثم ليسمي أحدكم عند ذبحها،ويقول: بسم الله والله أكبر، اللهم هذا منك ولك، اللهم هذه عن فلان أو فلانة ويسمي صاحبها. ويستحب له أن يقسم الأضحية ثلاثاً فيأكل ثلثاً , ويهدي ثلثاً , ويتصدق بثلث , وإن أكل أكثر جاز , ولكن يجب عليه أن يتصدق بجزء منها لقوله تعالى" فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير" ولا يجوز له أن يعطي الجزار بأجرته شيئاً منها ولا يجوز بيع جلدها ولا أي شيء منها , بل يجوز أن يستنفع به من غير بيع. ثم اعلموا يا عباد الله أن هناك أمرا خطيرا يجب الانتباه إليه بعد ذبح الاضحية وهو أن عددا لايستهان به من المغاربة يصابون سنويا بمرض الاكياس المائية التي يرمونها . فهذا المرض يعتبر من الأمراض الطفيلية الخطيرة التي تنتقل من الكلب الى الانسان والى الحيوانات العاشبة في حالة إلقاء ورمي كبد ورئة الذبيحة المصابة بهذا المرض فتأكل منها الكلاب مما يؤدي الى نمو هذه الديدان في أحشائها وانتقالها بعد ذلك الى الأغنام وإلى الانسان. فالواجب على كل من وجد هذه الأكياس المائية في الكبد أوالرئة أن يحرقها أو يدفنهما مع القليل من مادة الكريزيل حتى لا تقترب الكلاب منها للوقاية من هذا المرض.

وقانا الله من كل الأمراض والآفات وغفر لنا جميع الذنوب والزلات . فاللهم لاتحرمنا فضل هذه الأيام المباركة اللهم تقبل منا أضاحينا واجعلها في ميزان حسناتنا بفضلك وكرمك يا أكرم الأكرمين يارب العالمين.

нıcнαм
27-11- 2009, 11:16 AM
شكراا استاد

нıcнαм
27-11- 2009, 11:32 AM
مبروك عيدك يا استاد

مَـرْيَـم
27-11- 2009, 01:32 PM
مبرووك عيدك يا استاد و كل عاام و انت بالف الف خير

قطـرةُُ النَّـدىَ
27-11- 2009, 05:30 PM
mabrok 3idak ostad t3ayad ot3awad nchallah

KouKitàà
27-11- 2009, 05:51 PM
مبرووك عيدك يا استاد و كل عاام و انت بالف الف خير تعيد وتعاود

нıcнαм
27-11- 2009, 06:41 PM
مبروك عيدكم