المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خطبة نعمة النسيان


المربي
20-05- 2010, 06:11 PM
الحمد لله الذي خلق الانسان وخلق النسيان ، فما كان منه نعمة فهو من الرحمان وما كان منه نقمة فهو من الشيطان. وأشهد ألا اله الا الله وحده لاشريك له، الموصوف بالكمال والمنزه عن كل نقصان سبحانه وتعالى لا يضل ربي ولا ينسى.وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله ،القائل :"أنا لا أنسى وإنما أنسى" فاللهم صل وسلم عليه وعلى آله وصحبه والتابعين لهم ومن تبعهم با حسان الى يوم الدين واجعلنا منهم واحشرنا في زمرتهم يا رب العالمين ، أما بعد
أيها المومنون والمومنات ، اتقوا الله ربكم واحمدوه واشكروه على أن هداكم للايمان وجعلكم من امة الاسلام امة سيدنا محمد عليه افضل الصلاة وازكى السلام.
أيها الاخوة والأخوات ، النسيان من طبيعة الإنسان. فهو هبة من الله الينا ، والله لا يهب شيئا للإنسان إلا وله فيه خير وقد سُمِّي الإنسانُ إنساناً لكثرة نسيانه وهى نعمة عظيمة لا نستطيع الإستغناء عنها. ولا يشعر بها و لابأهميتها الا من حرم منها.النسيان نعمة من عند الله يرحم به خلقه ينسون همومهم ينسون احزانهم ينسون المصائب ينسون مآسيهم وينسون كل ذي وقع مؤلم على نفوسهم .فتخيلوا كيف ستكون حياة الانسان بدون نسيان! تخيلوا معى لو أن أما قد ماتولدهاو ظلت فى كل لحظة من لحظات حياتها تتذكر موت هذاالولد، هل ستستقيم حياة أسرتها فضلا عن حياتها؟ بل ستعيش فى عذاب دائم لاينقطع و حرقة قلب لا تنطفىء.وتخيلوا لو أن رجلا ذاق مرالحياة لسنين و ظل يتذكر فى كل لحظة أطنان الهموم والأحزان التي مرت به وظلت عالقه في ذهنه لايستطيع نسيانها ، هل سوف يتحمل الحياة بدون نسيان ؟هل ستستقيم له حياة؟وتخيلوا لو أن رجلا حلم بكابوس فظيع بشع, ثم استيقظ مننومه , الا أن منظر الكابوس و شعوره ظل يطارده فى كل لحظة! هل ستستقيم له حياة؟ لاوالله.فهذا النسيان أيها الإخوة رحمة من الله ببنى البشر, و الله انهالنعمة عظيمة لو تدبرناها لما توقفنا لحظة عن شكرها. فلولا النسيان أيها ألإخوان ، لجنٌ الإنسان. كلنا ننسى ،وما سمي الإنسان إنسانا إلا لأنه ينسى.
النسيان من طبيعة الإنسان.وأول من نسي هو أولُ الناس، سيدنا آدم عليه السلام، قال الله تعالى: "وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِن قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْما". ونسي موسى عليه السلام عهده مع العبد الصالح "قَالَ لَا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلَا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْرا". ونسي يوشع بن نون: قال الله تعالى على لسان يوشع: "قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِفَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُوَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَبا". بل ونسي نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، فقد صلى الظهر مرة بأصحابه خمساً، ومرة قام من اثنتين في صلاة الظهر ونسيَ الجلوس للتشهد الأول. والخطأ والنسيان من صفات بني آدم، ولذلك فإن الله تعالى لا يؤاخذ هذه الأمة على الخطإ والنسيان، فقدقال النبي صلى الله عليه وسلم : رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه.وقال الله جل وعلا:رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا"
هذا هو النسيان ، جائز في حق الناس لكنه لا يجوز في حق الله، قال الله تعالى: "وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيّا" وقال سبحانه: "لا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنسَى". أي: لا ينسى شيئاً ولايغيب عنه شيء في السماوات ولا في الارض ولا تفوته صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها.
أيها المسلمون: والنسيان يتفاوت من إنسان إلى آخر بحسب طبيعته، فيكثر عند البعض ويقل عند آخرين، والنسيان منه ما هو مذموم، ومنه ما هو من طبيعة البشر. فمن صور النسيان المذموم:
أولاً: نسيانالله: قال الله تعالى: "المُنَافِقُونَ وَالمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَبِالمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ المَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوااللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إنَّ المُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُون"نعم يصل الحال ببعض الناس أنهم ينسون ربهم وخالقهم ورازقهم، لأنهم لا يحسبون إلا حساب الناس وحساب المصلحة، فليحذر العبد أن يُشابه قوماً نسوا الله وغفلوا عن ذكره.
النوع الثاني من أنواع النسيان المذموم، نسيان النفس: قال الله تعالى: "وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمُالْفَاسِقُون" فعاقب جل وتعالى هذا العبد عقوبتين:الأولى: أنه نَسِيَهُ. والثانية: أنه أنساه نفسه.
ثالثاً: نسيان آيات الله: قال الله تعالى: "وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةًضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى *
قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا*قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ ءَايَاتُنَافَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى" أي: كما نسيت دلالاتناعلى وحدانيتنا وقدرتنا وتركتها ولم تنظر فيها وأعرضت عنها، وكذلك اليوم تُنسى، أي: تُترك في عذاب جهنم.
رابعا: نسيان اليوم الآخر: قال الله تعالى: "الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَهُمْ لَهْواً وَلَعِباً وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُالدُّنْيَا فَالْيَوْمَ نَنسَاهُمْ كَمَا نَسُواْ لِقَاء يَوْمِهِمْ هَـذَا وَمَاكَانُواْ بِآيَاتِنَا يَجْحَدُون" وقال تعالى: "إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَانَسُوا يَوْمَ الْحِسَاب" وقال تعالى: "فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا إِنَّا نَسِينَاكُمْ، وَذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُون" وقال تعالى: "وَقِيلَ الْيَوْمَ نَنسَاكُمْ كَمَا نَسِيتُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا وَمَأْوَاكُمْ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن نَّاصِرِين". ويوم القيامة يتركهم الله في العذاب ، كما تركوا العمل للقاء يومهم هذا.
فاللهم إنا نسألك حسن الخاتمة، اللهم اجعل النسيان رحمة لنا ولا تجعله نقمة علينا ،اللهم تجاوز عنا مانسينا وما فرطنا من حقوقك ومن حقوق مخلوقاتك واجعلنا يامولانا من أوليائك الصالحين.آمين والحمد لله رب العالمين.

الخطبة الثانية:

الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولاعدوان الا على الظالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد اشرف المرسلين وعلى آله وصحابته أجمعين ، أما بعد،
أيها المومنون والمومنات:هل تعلمون من السبب في هذا النسيان المذموم؟ السبب هو الشيطان : استحواذ الشيطان على قلب الإنسان. قال الله تعالى: "اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُوْلَئِكَحِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُون".
والسبب الثاني هو تركالتقوى وعدم الخوف من الله: قال الله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّاقَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ، إنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ، وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْأَنفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُون"
والسبب الثالث من أسباب النسيان، كثرة المال والترفوالنعيم: قال الله تعالى: "وَإِذَا مَسَّ الْإِنسَانَ ضُرٌّ دَعَا رَبَّهُ مُنِيباً إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً مِّنْهُ نَسِيَ مَا كَانَ يَدْعُو إِلَيْهِ مِن قَبْلُ وَجَعَلَلِلَّهِ أَندَاداً لِّيُضِلَّ عَن سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلاً إِنَّكَ مِنْ أَصْحَابِ النَّار"
هذا هو النسيان أخي المسلم ،منه ماهوجميل ومنه ماهوقبيح:
جميل: أن تنسى أحقادك وتبدأ صفحة جديدة مع كل من أساء إليك. وجميل أن تنسى الأحزان والهموم والأمراض والأسقام. وجميل أن تنسى عيوب الناس وأخطاء الآخرين فتسامحهم وتعاملهم بالإحسان. لكن قبيحٌ أن تنسى الله وتنسى مراقبة الله لك فيالسر والعلن. وقبيح أن تنسى كرم الله ونعمه عليك. وقبيح أن تنسى فضل والديك. وقبيح ان تنسى الصلاة والزكاة والحج والصيام وقبيح ان تنسى ذكر الله وأوامر الله من تسبيح وتهليل وتحميد وتلاوة للقرآن ولكي لا تنسى أكثر من قول هذا الدعاء: "اللهم ذكرني ما نسيت، واحفظ علي ما علمت، وزدني علماً".
عباد الله ، إن الله وملائكته يصلون على النبيء...

rajawi
20-05- 2010, 08:16 PM
بارك الله استادي الحبيب

النسيان طبعا استاد مطلوب اذا رجى منه راحة الفكر والنفس والقلب


فهو الملجأ الآمن بعيدا عن الأشياء التي تكدرنا


و ليس بيدنا شىء نفعله لكي نعالج الحل فيها

احيانا تكون هناك مشكلات كبيرة ليس في وسع الانسان منا ان يعالجها ويجد الحل لها

اي انها خارج ارادته وحوله الضعيف


وعلى ما اعتقد فان النسيان نعمة ورحمة من الله تعالى


لأن الكثير منا محمل بأطنان من الهموم والمشكلات


فما بالنا لو لم نستطع نسيانها ؟ سيكون الامر في غاية الصعوبة والمشقة طبعا


وسيبقى الإنسان حينها محملا بالهموم مدى حياته


اذن على تصوري فان النسيان نعمة انعم الله بها على الانسان
وشكرا لك استاد عن الموضوع الجميل
لك اجمل تحياتي