المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خطبة معركة بدر


المربي
26-08- 2010, 01:04 PM
الخطبة الأولى
أمّا بعد: فيا أيّها المؤمنون الكرام، إنّه في مثل هذا اليوم من رمضان نصر الله المؤمنين في أوّل معركة يخوضونها مع قوى البغي والشّرك، يقول تعالى: http://www.alminbar.net/images/start-icon.gifكَمَا أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مِنْ بَيْتِكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْ الْمُؤْمِنِينَ لَكَارِهُونَ http://www.alminbar.net/images/mid-icon.gif يُجَادِلُونَكَ فِي الْحَقِّ بَعْدَ مَا تَبَيَّنَ كَأَنَّمَا يُسَاقُونَ إِلَى الْمَوْتِ وَهُمْ يَنظُرُونَ http://www.alminbar.net/images/mid-icon.gif وَإِذْ يَعِدُكُمْ اللَّهُ إِحْدَى الطَّائِفَتَيْنِ أَنَّهَا لَكُمْ وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ الشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُمْ وَيُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ http://www.alminbar.net/images/mid-icon.gif لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَhttp://www.alminbar.net/images/end-icon.gif [الأنفال:5-8].
فما هي أجواء هذه المعركة وملابساتها ومواقفها؟ وماذا يمكن أن نستخلص منها؟
بلغ رسول الله http://www.alminbar.net/images/salla-icon.gif أنّ عيرَ أبي سفيان قد أقبلت، فخرج رسول الله http://www.alminbar.net/images/salla-icon.gif إليها لأخذها غنيمة، ولم يكن يريد قتالا، ولكن القافلة نجت بعد أن كان أبو سفيان قد أرسل إلى قريش يستنفرها للحماية، فخرجت قريش في نحو من ألف مقاتل، أمّا المسلمون فكانوا ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلا، أكثرهم من الأنصار، فجادل المسلمون رّسول الله http://www.alminbar.net/images/salla-icon.gif وبيّنوا له خوفهم من قتال المشركين الأكثر عَددا وعُددا، وأنّهم ما أرادوا إلاّ الغنيمــة، http://www.alminbar.net/images/start-icon.gifوَإِذْ يَعِدُكُمْ اللَّهُ إِحْدَى الطَّائِفَتَيْنِ أَنَّهَا لَكُمْ وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ الشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُمْhttp://www.alminbar.net/images/end-icon.gif [الأنفال:7]. لقد أرادوها غنيمة وأرادها الله ملحمة، أرادوها عرضا زائلا وأرادها الله موقعة بين الحقّ والباطل، ليحقّ الحقّ ويبطل الباطل ويزهقه، http://www.alminbar.net/images/start-icon.gifوَيُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَhttp://www.alminbar.net/images/end-icon.gif [الأنفال:8].
لقد أراد الله لهذه الجماعة المسلمة أن تصبح أمّة وأن يصبح لها قوّة وسلطان عن استحقاق لا عن جزاف، وبالجهد والجهاد وبتكاليف الجهاد ومعاناتها في عالم الواقع وفي ميدان القتال، وأراد الله أن يعلّمها ويعلّم الأمّة من بعدها أنّ النّصر ليس بالعدد وليس بالعدّة وليس بالمال والزّاد، إنّما هو بمقدار اتصال القلوب بقوّة الله الّتي لا تقف لها قوّة العباد، وأن يكون هذا كلّه عن تجربة واقعيّة لا عن مجرّد تصوّر، http://www.alminbar.net/images/start-icon.gifيَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْhttp://www.alminbar.net/images/end-icon.gif [محمّد:7]، http://www.alminbar.net/images/start-icon.gifإِنْ يَنْصُرْكُمْ اللَّهُ فَلا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَhttp://www.alminbar.net/images/end-icon.gif [آل عمران:160]، http://www.alminbar.net/images/start-icon.gifوَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌhttp://www.alminbar.net/images/end-icon.gif [الحجّ:40].
وتدور معركة بدر كلّها بأمر الله ومشيئته وتدبيره وقدره، وتسير بجند الله وتوجيهه، عن عمر بن الخطّاب رضي الله عنه قال: لمّا كان يوم بدر نظر النّبيّ http://www.alminbar.net/images/salla-icon.gif إلى أصحابه وهم ثلاثمائة ونيف، ونظر إلى المشركين فإذا هم ألف وزيادة، فاستقبل رسول الله http://www.alminbar.net/images/salla-icon.gif القبلة وعليه رداؤه وإزاره ثمّ قال: ((اللّهمّ أنجز لي ما وعدتني، اللّهمّ إن تهلك هذه العصابة من أهل الإسلام فلا تعبد في الأرض أبدا))، قال: فما زال يستغيث ربّه ويدعو حتّى سقط رداؤه عن منكبيه، فأتاه أبو بكر فأخذ رداءه فردّها ثمّ التزمه من ورائه ثمّ قال: يا نبيّ الله، كفاك مناشدتك ربّك، فإنّه سينزل لك ما وعدك. رواه أحمد.
فماذا سينزل الله؟ وما هي دلالات هذه المعركة الخالدة في تاريخ المسلمين؟ نتعرّف إلى الإجابة في الخطبة الثّانية بإذن الله.
أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم لي ولكم من كلّ ذنب، فاستغفروه إنّه هو الغفور الرّحيم، ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله العلي العظيم.

http://www.alminbar.net/images/small-white-h-line.gif الخطبة الثانية
الحمد لله رب العالمين، هو الذي يحقّ الحقّ بكلماته، ويبطل الباطل بقدرته وآياته، http://www.alminbar.net/images/start-icon.gifوَيُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَhttp://www.alminbar.net/images/end-icon.gif [الأنفال:7]، أحمده أن كتب العاقبة للمتقين الصّابرين، وجعل الخيبة على المبطلين المفسدين، http://www.alminbar.net/images/start-icon.gifإِنَّ الأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَhttp://www.alminbar.net/images/end-icon.gif [الأعراف:128]، وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له يؤيد المؤمنين المخلصين، وينصر عباده الصالحين، http://www.alminbar.net/images/start-icon.gifوَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَhttp://www.alminbar.net/images/end-icon.gif [الروم:47]، وأشهد أنّ سيّدنا ومولانا محمّدا عبده ورسوله، اعتزّ بعزّته واستجاب لكلمته، فصلوات الله وسلامه عليه، وعلى الآل والأصحاب والأتباع والأحباب، http://www.alminbar.net/images/start-icon.gifوَأَدْخَلْنَاهُمْ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُمْ مِنْ الصَّالِحِينَhttp://www.alminbar.net/images/end-icon.gif [الأنبياء:86].
أمّا بعد: فيا أيّها المؤمنون الكرام، لقد أنزل الله تعالى على رسوله http://www.alminbar.net/images/salla-icon.gif قوله: http://www.alminbar.net/images/start-icon.gifإِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنْ الْمَلائِكَةِ مُرْدِفِينَ http://www.alminbar.net/images/mid-icon.gif وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلاَّ بُشْرَى وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌhttp://www.alminbar.net/images/end-icon.gif [الأنفال:9، 10]، واستجاب المولى عزّ وجلّ لرسوله http://www.alminbar.net/images/salla-icon.gif وصحابته وهم يستغيثون، وأنبأهم أنّه ممدّهم بألف من الملائكة، ومع عظمة هذا الأمر على قيمة هذه الجماعة الأولى التي تحمل أعباء الدعوة الجديدة وقيمة هذا الدين في ميزان الله إلاّ أنّه سبحانه وتعالى لا يدع المسلمين يفهمون أنّ هناك سببا يستقلّ بإنشاء نتيجة، إنّما يردّ الأمر كلّه لصاحب الأمر، لله تعالى، فحسبهم أن يبذلوا ما في وسعهم، وأن يمضوا في طاعة أمر ربّهم واثقين بنصره، كان حسبهم هذا لينتهي دورهم ويجيء دور القدرة التي تدبّر أمرهم، يقول تعالى: http://www.alminbar.net/images/start-icon.gifإِذْ يُغَشِّيكُمْ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ http://www.alminbar.net/images/mid-icon.gif إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍhttp://www.alminbar.net/images/end-icon.gif [الأنفال:11، 12]، وتبتدئ المعركة ويلتحم جيش الإيمان بجيش المشركين، وكان الرسول http://www.alminbar.net/images/salla-icon.gif يحرض أتباعه على القتال بقوله: ((قوموا إلى جنّة عرضها السماوات والأرض))، فقال عمير بن حمام الأنصاري: يا رسول الله، جنّة عرضها السماوات والأرض؟! قال: ((نعم))، قال: بخ بخ، فقال رسول الله http://www.alminbar.net/images/salla-icon.gif: ((ما يحملك على قولك: بخ بخ؟)) قال: لا والله يا رسول الله إلاّ رجاءة أن أكون من أهلها، قال: ((فإنّك من أهلها))، فأخرج تمرات من قرنة فجعل يأكل منهنّ ثمّ قال: لئن أنا حييت حتّى آكل تمراتي هذه إنّها لحياة طويلة، فرمى بما كان معه من التمر ثمّ قاتلهم حتى قتل. رواه مسلم.
وعندما حمي وطيس المعركة أخذ الرسول http://www.alminbar.net/images/salla-icon.gif حفنة من الحصباء واستقبل بها قريشا ثمّ قال: ((شاهت الوجوه))، ثمّ رماهم بها وأمر أصحابه قائلا: ((احملوا عليهم))، وفي ذلك نزل قول الله: http://www.alminbar.net/images/start-icon.gifوَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَىhttp://www.alminbar.net/images/end-icon.gif [الأنفال:17]، ويتحقّق النّصر العظيم، ويقوم الرسول http://www.alminbar.net/images/salla-icon.gif على قتلى بدر قائلا: ((يا أبا جهل بن هشام، يا أميّة بن خلف، يا عتبة بن ربيعة، يا شيبة بن ربيعة، أليس قد وجدتم ما وعد ربّكم حقّا؟! فإنّي وجدت ما وعدني ربّي حقّا))، فسمع عمر قول النبي http://www.alminbar.net/images/salla-icon.gif فقال: يا رسول الله، كيف يسمعون؟! وأنّى يجيبون وقد جيّفوا؟! قال: ((والذي نفسي بيده، ما أنتم بأسمع لما أقول منهم، ولكنّهم لا يستطيعون أن يجيبوا)) رواه أحمد.
أيها المؤمنون الكرام، إنّ معركة بدر الكبرى تعلّمنا أن نتعاطى الأسباب ونقوم بما يفرضه علينا واجب السعي ثمّ نتوكّل على الله تعالى، أمّا تحقيق النتائج فهو متروك لصاحب الأمر. كما تعلّمنا هذه المعركة أنّ الإخلاص في الجهاد والالتزام بما أمر الله والثقة بالله سبب الرضا والإنعام بالنصر والغنم والأجر والثواب. وتؤكّد معركة بدر أنّ قِوى الشرك والطغيان تتبدّد أمام قدرة الله، فأوهن الله كيد كفّار قريش وألقى في قلوبهم الرعب وفرّق كلمتهم، وكذلك يفعل بالمجرمين الذين يصدون عن دينه ويعادون المؤمنين.
http://www.alminbar.net/images/start-icon.gifوَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي أَنْتُمْ بِهِ مُؤْمِنُونَhttp://www.alminbar.net/images/end-icon.gif [الممتحنة:11]، http://www.alminbar.net/images/start-icon.gifإِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَhttp://www.alminbar.net/images/end-icon.gif النحل:128].
عباد الله، يقول الله تعالى: http://www.alminbar.net/images/start-icon.gifإِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًاhttp://www.alminbar.net/images/end-icon.gif [الأحزاب:56].
اللهم صلّ وسلّم على سيد الخلق أجمعين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين...


محمد بن التجاني المدنيني