المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما يخص المرأة فى رمضان


houssam
30-08- 2008, 10:10 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

المرأة أحوج إلى التذكير والتعليم مثلها مثل الرجل .ولهذا قمنا بتوضيح بعض الأحكام و الآداب التى تخصها راغبين فى الإجابة عن أى سؤال يدور فى ذهنها وموضوعنا اليوم عن الصيام . الصيام :- هو واجب على كل مسلمة بالغة عاقلة صحيحة (غير مريضة) مقيمة (غير مسافرة) طاهرة من الحيض والنفاس. شروط صحة الصيام للنساء : - يشترط ليصح صيام المرأة المسلمة أمران :

1- الطهارة من الحيض والنفاس فإنه لا يصح صيام الحائض والنفساء .

2- نية الصيام فالصوم عبادة لا تصح إلا بالنية كسائر العبادات ويشترط إيقاع نية الصيام من الليل - ما بين غروب الشمس إلى طلوع الفجر . متى يجوز لها الفطر أو الصوم : إذا كانت المرأة مسافرة فيرخص للمسافرة أن تفطر لقوله تعالى

(ومن كان مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر )" البقرة 185 "

وإذا صامت وهى مسافرة صح صومها . أما إذا كان الصيام شاق عليها فالفطر من حقها و لو كان غير شاق عليها فالأولى لها الصيام لقوله تعالى

(وأن تصوموا خير لكم ) "البقرة 184 "



المباح لها فى الصيام :-

- الكحل والعطر والسواك لا يفطر ولو كانت هذه الأمور مما حرمها الله ورسوله فى الصيام لكان هذا مما يجب على الرسول بيانه ولذا فلا حرج من إستعمال فرشاة الأسنان والمعجون أثناء الصيام إذا أمن عدم دخوله إلى الجوف . ويذكر عن عامر بن ربيعه قال : رأيت النبى صلى الله عليه وسلم يستاك وهو صائم مالا أحصى أو أعد . (البخارى)

- ذهاب النساء إلى المساجد : لا خلاف فى أن صلاة المرأة فى بيتها أفضل من صلاتها فى المسجد ولكن يجوز للنساء الخروج إلى المساجد وكانت النساء تذهب إلى المساجد فى عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فيشهدن الصلوات خلفه فعن عائشة رضى الله عنها قالت :(كن نساء المؤمنات يشهدن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الفجر متلفعات بمروطهن ثم ينقلبن إلى بيوتهن حين يقضين الصلاة لا يعرفهن أحد من الغلس ) (رواه البخارى ومسلم )

ويجب على المرأة أن تستأذن زوجها فى الخروج إلى المسجد فإن لم يكن هناك سبب يمنع خروجها إلى المسجد فيفضل أن يأذن لها كما أن على المرأة إذا خرجت إلى المسجد أن تلتزم ببعض الآداب ومنها :

- أن تجتنب الطيب والزينة لأن ذلك من أسباب الفتنة فعن أبى موسى الأشعرى رضى الله عنه قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم :(أيما امرأة استعطرت فمرت على قوم ليجدوا من ريحها فهى زانية)(رواه النسائى وأحمد)

- الذكر عند الخروج من البيت : - فى السنن عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من قال بسم الله توكلت على الله ولا حول ولا قوة إلا بالله يقال له : كفيت ووقيت وهديت وتنحى عنه الشيطان فيقول الشيطان لشيطان آخر كيف لك برجل قد هدى وكفى ووقى؟)(رواه الترمذى)

ولذلك فلا يجوز للمرأة الاعتكاف إلا بأذن زوجها فإذا كان اعتكافها تطوعاً فله أن يخرجها منه وإذا كان إعتكافها واجباً (كالنذر مثلاً) وأذن زوجها لها فليس له أن يخرجها منه . ولا يكون الاعتكاف إلا فى المسجد ويجب عليها أن تشغل نفسها بطاعة الله كالصلاة و القراءة والتسبيح والتحميد والتهليل والتكبير والاستغفار والصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم والدعاء .

ويباح خروجها من الاعتكاف للضرورة فإن خرجت لغير الحاجة بطل اعتكافها . وإذا جامعت المرأة زوجها بطل اعتكافها .

صلاة العيد للنساء : - يستحب للنساء استحبابا أكيداً الخروج لصلاة العيد وشهود دعوة المسلمين من غير فرق بين الشابة والعجوز والحائض .فعلى الحائض الخروج ومشاهدة العيد والدعاء ولكن عليها أن تجتنب الصلاة . وعلى النساء التكبير مع الناس

رجـَآء
16-06- 2009, 10:37 PM
مشكووور اخي

مَـرْيَـم
17-06- 2009, 08:52 AM
شكرا وفقك الله تحياتي

συmαч
22-06- 2009, 07:36 PM
الشكر أخي

مَـرْيَـم
23-06- 2009, 10:24 AM
شكرا لك اخي وفقك الله

marnouche
23-06- 2009, 06:22 PM
مشكور اخي على الافادة