المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من طرائف السير والتراجم


Fragments Of Memory
10-02- 2009, 06:30 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

وقع بين إبراهيم بن محمد بن أبي بكر بن أيوب بن قيم الجوزية وبين عماد الدين ابن كثير منازعة في تدريس ، فقال له ابن كثير : أنت تكرهني لأنني أشعري ، فقال له : لو كان من رأسك إلى قدمك شعر ما صدقك الناس في قولك إنك أشعري وشيخك ابن تيمية .

المختار المصون من أعلام القرون1/31</span>

*2* قال أبو عبد الله الحاكم :

حضرت أبا العباس [ يعني الأصم ، وكان من طـلاب الربيع بن سليمان تلميذ الإمام الشافعي ] يوماً في مسجده ، فخـرج ليؤذن لصلاة العصر ، فوقف موضع المئذنة ، ثم قـال بصـوت عال : أخبرنا الربيع بن سليمان ، أخبرنا الشافعي ، ثم ضحك ، وضحك الناس ، ثم أذن .

نزهة الفضلاء 2/1135</span>

3**:قال ابن عبدوس الطرائفي : لما أردت الخروج إلى عثمان بن سعيد الدارمي [ يعني إلى هراة ] أتيت ابن خزيمة ، فسألته أن يكتب لي إليه ، فكتب إليه ، فدخلت هراة في ربيع الأول ، سنة ثمانين ومئتين ، فأوصلته الكتـاب ، فقرأه ، ورحب بي ، وسـأل عن ابن خزيمة ، ثم قـال : يا فتى ، متى قدمت ؟ قلت : غداً ، قال : يا بني ، فارجـع اليوم ، فإنك لم تقدم بعد ، حتى تقدم غداً .

نزهة الفضلاء 2/979</span>

4**:أحرم الشيخ علي بن سالم المارد يني ، نور الدين ، بصلاة المغرب ، فأحرم معه بالصلاة رجل من العوام ، فأطال جداً ، ثم لما سلم قال له : هل غلطت في الصلاة ؟ فقال له العامي : أنا الذي غلطت بصلاتي معك

المختار المصون من أعلام القرون 1/459</span>
[

5**: كان الشيخ صفي الدين الهندي ، محمد بن عبد الرحيم ، الفقيه الشافعي ، المتوفى سنة 715 هـ - رجلاً ظريفاً ساذجاً ، فيحكى أنه قال :

وجدت في سوق الكتب مرة كتاباً بخط ظننته أقبح من خطي ، فغاليت في ثمنه واشتريته لأحتج به على من يدعي أن خطي أقبح الخطوط ، فلما عدت إلى البيت وجدته بخطي القديم

المختار المصون من أعلام القرون 1/200</span></span></span></span>
رحمهم الله