المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المتهم الأول


المربي
28-02- 2008, 10:26 PM
الخطبة الأولى



الحمد لله الذي أمرنا بطاعته، ونهانا عن معصيته ، ووعد الصالحين بجنته ومستقر رحمته ، وتوعد العصاة بدار نقمته وزوال نعمته نحمده سبحانه وتعالى ونسأله أن يجعلنا من المصطفين الاخيار وأن يخلصنا بخالصة ذكرى الدار.ونشهد أن لااله إلا الله وحده لاشريك له ،العليم بما نخفي من الأسرار ، والبصير بما نعمل داخل البيوت والديار ، ونشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله، حذرنا من جميع الفتن ما ظهر منها وما بطن فقال :"إن السعيد من جنب الفتن ".فاللهم صل وسلم عليه وعلى آله الأخيار وصحابته الأبرار ، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين ، واجعلنا منهم واحشرنا في زمرتهم يا رب العالمين ، أما بعد :
أيها المومنون والمومنات ، اتقوا الله ربكم واحمدوه واشكروه على أن هداكم للإيمان وجعلكم من أمة الإسلام ، أمة سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام
أيها الإخوة والأخوات ،اتقوا الله واحذروا الفتن ما ظهر منها وما بطن.احذروا ما يفتنكم عن دينكم وشرفكم وأخلاقكم فإن الفتن تسري إلى القلوب كما يسري السم في الجسد ،فيفتك بالناس ويصدهم عن ذكر الله وعن الصلاة.أيها الإخوة ،حديثنا في هذه الخطبة عن فتنة دخلت بيوتنا ،حديثنا عن خطر عظيم داهم كثيرا من البيوت إن لم نقل كل البيوت ، وأصبح يهددها بل ويخربها. سنتكلم عن المسئول الأول والمتهم الأول بتخريب البيوت.انه ليس متهما بسرقة أموال ولا بسرقة أثاث وإلا لهان الخطب ، ولكنه متهم بسرقة ما هو أغلى من ذلك كله ، إنه متهم بسرقة أثمن ما يملكه الإنسان ، إنه متهم بسرقة أخلاقنا وأخلاق زوجاتنا وأبنائنا وبناتنا ، بل هم متهم بإفساد قيمنا وديننا.ذلكم المتهم هو هذا الجهاز الخطير وهذه الفتنة الكبرى التي ما تركت بيتا إلا دخلته، دخلته بلا استئدان داعية إلى الفساد والشر ونشر الرذيلة في عقر دارنا. أظنكم قد عرفتم الآن من هو هذا المتهم الأول .إنه جهاز التليفزيون، أو لنسمه الجهاز المشئوم. فما هي التهم التي نوجهها إلى هذا الجهاز الآثم ؟ هي والله تهم كثيرة لاتعد ولا تحصى .إنه متهم بنزع الحياء وتشجيع أبنائنا وبناتنا على الرذيلة وارتكاب المعاصي .قولوا لي بربكم .من علم البنت التي كان عندها من الحياء والحشمة والعفة ما يمنعها من التحدث مع أي رجل كان ،وكانت إذا كلمها رجل ، احمرت واصفرت واخضرت وفرت منه حياء وخجلا.أين هو ذاك الحياء وذاك الخجل ؟ بدأ يضمحل شيئا فشيئا حينما دخل هذا الجهاز البيوتات .قولوا لي بربكم من شجع الفتاة على الخروج من بيتها متبرجة سافرة ، كاسية عارية متعطرة ؟من الذي علمها أن تبحث على أحسن الملابس وأحدث الموضات ؟ من علمهاأن تبتسم لهذا وتضحك لذاك ؟ وهي التي كانت لا تجرؤ على أن تكلم شابا في الطريق ، فإذا بها اليوم تضع يدها في يده وتمشي معه على قارعة الطريق لاتعبأ بأحد. من علمها كل هذا ؟ أهو أبوها أو أمها ؟ لا ..إنه ذاك الجهاز المشئوم المسموم . إن هذا الجهاز المسموم متهم أيضا بانتشار قضايا الطلاق والفشل الأسري حيث شجع المرأة على التمرد على زوجها لأنها تشاهد مسلسلات فيها نساء لا يحترمن أزواجهن ، فتعلمت منهن أن حرية المرأة هي أن تكون لزوجها الند للند والمثال للمثال،-وهذا حقها وينبغي أن يكون لها رأي وكلمة في بيتها فلا أحد ينكر هذا -ولكنها تصر على أن تعاكس زوجها ،فإن قال زوجها شرقا تقول هي غربا لأن غربا تعاكس شرقا ولأنها تريد أن تكون مثل تلك الممثلة التي شاهدتها في التلفاز والتي لم تتنازل عن حقها لزوجها وتريد أن تكون لها الكلمة الآولى والأخيرة في بيتها، فيغضب الزوج ويرفع صوته عليها وترفع صوتها عليه وقد يرفع يديه عليها فترفع يدها عليه فيقع الطلاق ويشرد الأبناء والبنات ، ويجلس كل من الزوجين يعض أصابع الندم على تخريب البيت وتشتيت الأسرة.من المتهم ؟إنه جهاز التلفاز ، مدمر البيوت ومشرد الأسر .إن هذا الجهاز متهم كذلك بتحريض الأولاد على العصيان والعقوق لآبائهم، وهذا الأمر حاصل ومعاش ولا يقبل النقاش ، ناد أحد أبنائك أثناء مشاهد ته احد الأفلام أو المسلسلات أو مباراة في كرة القدم .ناده وقل له هات لي كأس ماء لأشرب. لن يسمعك لأول وهلة ثم ناده مرة ثانية قد لايلتفت ثم ناده مرة ثالثة، قد يقوم وهو متضجر غاضب ،وقد لايقوم وقد يعصاك وقد يرفع صوته عليك.من المتهم بهذا العصيان والعقوق ؟ إنه جهاز التليفزيون.ماذا علمنا ؟علم الرجل أن يرفع صوته على زوجته وعلم الزوجة أن تتمرد على زوجها وعلم الأبناء عقوق الآباء.جعل البيت مرتعا للخصام والشجار على مر الأيام .
أيها الآباء والأمهات ، إن هذا الجهاز يضر أيضا بصحة أبنائكم لأن إدمان النظر إليه يؤدي إلى ضعف البصر وأن كثرة الجلوس تؤدي إلى التعب والإرهاق.أما ترون أبناءكم وبناتكم يجلسون الساعات الطوال يوميا أمام الجهاز؟ هل بقي لهم وقت لمراجعة دروسهم ؟ يسهرون حتى وقت متأخر من الليل ،هل بقي لهم وقت للراحة والنوم ؟ وماذا يرون على هذه الشاشة وماذا يسمعون ؟ إنهم يرون لقطات ومناظر خالية من الحياء والحشمة ، الرقص والأغاني، ويسمعون ألفاظ العشق والهيام والغرام . والنتيجة ماذا؟ قلة الحياء ، موت القيم ، تعطيل الدراسة .ضعف البصر ،وهن الجسم ، قلة الإرادة وضعف الإيمان .من المسئول عن هذا؟ إنه هذا الجهاز الذي يحارب ديننا في الصميم ويفسد عقيدة وأخلاق أبنائنا ، ثم من المسئول الثاني ؟إنه أنت أيها الأب وأنت أيتها الأم لأنكما سمحتما لأنفسكما ولأبنائكما وبناتكما بأن تجتمعوا جميعا حول هذا الجهاز المدمرالآثم، فتشاهدون جميعا ما يحرم مشاهدته ،وتستمعون جميعا ما يحرم الإستماع إليه،البنت مع أبيها ترى ماترى .وتسمع ما تسمع والأب يشاهد ويسمع ولا يحرك ساكنا، الآمر طبيعي لديه ، والأم تشاهد وتسمع والأمر طبيعي لديها .بالله عليكما،باأيها الأب ويا أيتها الأم ، كيف تسمحان لأنفسكما ولأولادكما بالنظر إلى هذه المنكرات والمناظر الخليعة التي يرقص لها الشيطان ويغضب لها الرحمان ؟أين الخوف من الله ؟ أين التربية ؟ أين المسئولية ؟ماذا تقولان للمولى عز وجل يوم الوقوف بين يديه ؟ يقول ربنا سبحانه وتعالى :قل للمومنين يغضوا من ابصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون ,وقل للمومنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن " وقال جل وعلا :"إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا .ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :"كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته" واسمعوا هذه القصة وخذوا منها العبرة.يحكي شاب ويقول :كان لي صديق اشترى لأهله جهاز التليفزيون ثم مات بعد شهر،وإذا بي ذات ليلة أراه في المنام فيقول لي :يا أخي أناشدك الله ، اذهب إلى بيتي وأخرج جهاز التليفزيون ،أخرجه من بيتي ،فإني والله أعذب به في قبري قال :فقلت أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ،ثم عدت إلى النوم قال فجاءني في المنام مرة ثانية وقال لي :أسألك يا أخي فيما بيني وبينك من الصداقة أن تذهب إلى أبنائي فتخرج هذا الجهاز من البيت فإني والله أعذب به في قبري.قال فذهبت في الصباح إلى أبنائه وقلت لهم ما رأيته في المنام.قال:فقام أكبرهم فأخذ فأسا وأخذ يحطم الجهاز حتى أنهاه ، قال فرأيت صديقي بعدها بليال يأتيني في المنام ويقول لي : الحمد لله، أراحك الله يا أخي كما أرحتني" فبا أيها الإخوة لاأقول لكم دمروا الجهاز ولا أقول لكم إنه ضار وغير نافع ولا أقول لكم لاتستخدموه ولا أقول لكم امنعوا أبناءكم من النظر إليه ولكن أقول لكم :تدبروا أموركم ،استعملوا هذا الجهاز لمصلحتكم ومصلحة أبنائكم ،ففيه من البرامج والدروس والفوائد ماينفعكم في دنياكم وأخراكم ، وفيه من القنوات ما يرشدكم ويعلمكم دينكم. لازلنا أحياء، لازال القلب ينبض ولا زال في العمر بقية .يمكن أن نصحح ، يمكن أن نغير،فحاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا وزنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم .فاللهم جنبنا الفواحش والفتن ما ظهر وما بطن ، اللهم بصرنا بمسئولياتنا وأعنا على أدائها وقنا شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا. اللهم بارك لنا في بيوتنا وطهرها من المنكرات والرذائل إنك على ما تشاء قدير وبالإجابة جدير يا نعم المولى ويانعم النصير .آمين والحمد لله رب العالمين.

الخطبة الثانية


الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان الا على الظالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد أشرف المرسلين وعلى آله وصحابته اجمعين .اما بعد
أيها الإخوة والأخوات ،وما ذا عن الأنترنت ؟ ماذا عن الشات أي المحادثة؟ إنه شر لابد منه ، إنه الخطر الذي خطف عقول أبنائنا.فيا أيها الشاب القاعد أمام الشاشة ؟ هل تذهب الى مقاهي الأنترنت للتعلم والإستفادة أم تذهب لتضيع وقتك فيما ليست فيه إفادة ؟ إن من الشباب من لايهمهم في الأنترنت الا الشات وسماع الأغاني والنظر إلى المحرمات. ومشاهدة الصور العارية ، والمشاهد الفاضحة ،والبحث عن المواقع الإباحية ، التي تجعله أسيرا لغريزته البهيمية ،ضعيفا أمام شهوته الحيوانية ، فتحرمه من أي عمل نافع مثمر ، وتحصره فيدائرة ضيقة ، هي دائرة الغرائز والشهوات ، حتى تقضي عليه وعلى قيمه وأخلاقه قضاء كليا .فيا أيها الآباء ،.ربنا عز وجل أنعم علينا بنعمة البيوت وأنعم علينا بنعمة الحياة الطاهرة في هذه البيوت ، وأنعم علينا بنعمة الأبناء والبنات نسعد بهم في هذه البيوت ،فهلا شكرنا الله عز وجل على كل هذه النعم ؟ ابنك أخي المسلم ، راقبه وارشده إلى ما فيه خيره وصلاحه ،بيتك أخي المسلم ، يجب أن يكون مميزا عن غيره من البيوت ،ابنك وبيتك أخي المسلم ، ابنك وبيتك أختي المسلمة أمانات حملكما الله إياها.أبناؤكم أمانة ، صحتهم أمانة ، تربيتهم أمانة ،إنهم أمانات ومسئوليات .فما هو موقفنا أمام الله عز وجل يوم القيامة إذا فتحت صحفنا فوجدنا ملئت بما سمعته آذاننا من كلام قبيح فاضح ،فاحش هابط سافل ساقط ، وما شاهدته أعيننا من منكرات ومناظرخليعة تشمئز وتمتعض لها نفس المسلم التقي النقي البر الطاهر؟.ما هو موقفنا يوم القيامة يوم تنشر هذه الصحف أمام الخلائق كلها وفيها ما فيها مما يغضب الله الرحمان ؟.كيف نسمح لأنفسنا في بيوتنا أن نسمع وحي الشيطان ونترك وحي الرحمان ؟أين البيوت التي كانت تسكنها الملائكة ، البيوت التي كان يتلى فيها كلام الله وترتفع فيها أصوات التهليل والتكبير والتسبيح آناء الليل وأطراف النهار ؟كيف سمحنا لهذا الوحش ، لهذا الجهاز أن يدخل بيوتنا الطاهرة فترتفع فبها مزامير الشيطان ويسكت فيها صوت الرحمان ؟ فعن أبي هريرة رضي الله ات النبي صلى الله عليه وسلم قال :" مثل البيت الذي يذكر الله فيه والبيت الذي لا يذكر الله فيه كمثل الحي والميت " فلنتق الله عباد الله ولنحافظ على حسناتنا التي تعبنا في جمعها من خلال الصلاة والصيام والصدقة وتلاوة القرآن ولا نحبطها بمنكرات نسمعها أو بمعاصي نرتكبها ولنحمي بيوتنا من كل ما يفسدها حتى تتحقق التقوى في قلوبنا فنسعد بحياتنا مع زوجاتنا ومع أبنائنا وبناتنا. فاللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا وأصلح لنا آخرتنا التي فيها معادنا واجعل الحياة زيادة لنا في كل خير واجعل الموت راحة لنا من كل شربفضلك وكرمك يا أكرم الأكرمين يا رب العالمين.