المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا بكي رسول الله (صلى الله عليه وسلم)


Mr Koobra
25-04- 2009, 06:15 PM
لماذا بكي رسول </span>الله</span> (صلى الله عليه وسلم)</span> </span>







</span>




اسال الله</span> عز وجل ان ينفعني واياكم بما نقرا</span>

روي يزيد القاشي ......عن انس ابن مالك قال :</span>

</span>·</span></span> جاء جبريل الي النبي (</span></span> صلى الله عليه وسلم) </span></span>)في ساعه ما كان يأتيه فيها متغير اللون</span> .</span>

</span>

فقال له النبي(صلى الله عليه وسلم) </span>) :' </span>مالي اراك متغير اللون؟'</span>

فقال :' </span>يا محمد جئتك في الساعه التي امر الله</span> بمنافخ النار ان تنفخ فيها ولا ينبغي لمن يعلم ... </span>ان جهنم حق </span>... </span>وان النار حق ... </span>وان عذاب القبر حق </span>... </span>وان عذاب الله</span> اكبر ان تقر </span>عينه حتي يأمنها.'</span>

</span>

فقال النبي ( صلى الله عليه وسلم) </span></span>) :' </span>يا جبريل صف لي جهنم '</span>

</span>

قال :' </span>ان الله </span>تعالي لما خلق جهنم </span>

اوقد عليها الف سنه فاحمرت...</span>

ثم اوقد عليها الف سنه حتي ابيضت ...</span>

ثم اوقد عليها الف سنه حتي اسودت ...</span>

</span> فهي سوداء مظلمه </span> لا ينطفئ لهبها ولا جمرها</span>

- والذي بعثك بالحق لو ان خرم ابرة فتح منها لاحترق اهل الدنيا عن اخرها من حرها ...</span>

- والذي بعثك بالحق لو ان ثوبا من اثواب اهل النار علق بين السماء والارض لمات اهل الارض </span>من نتنها وحرها عن اخرهم لما يجدون من حرها </span>...</span>

- والذي بعثك بالحق نبيا لو ان ذراعا من السلسله الذي ذكرها الله</span> تعالي في كتابه وضع علي</span>

جبل لذاب حتي يبلغ الارض السابعه </span>...</span>

- والذي بعثك بالحق نبيا لو ان رجلا بالمغرب يعذب لاحترق الذي بالمشرق من شدة عذابها</span>

حرها شديد </span>... </span>وقعرها بعيد </span>..... </span>وحليهاحديد </span>... </span>وشرابها الحميم والصديد ... وثيابها مقطعات </span>النيران ... </span>لها سبعه ابواب ... لكل باب منهم مقسوم من الرجال والنساء '</span>

</span>

فقال (صلى الله عليه وسلم) </span>) :' </span>اهي كابوابنا هذه؟'</span>

قال جبريل :' </span>لا ... ولكنها مفتوحه بعضها اسفل من بعض ... من باب الي باب مسيره سبعين سنه ... كل باب منها </span>اشد حرا من الذي يليه سبعين ضعفا ... يساق اعداء الله </span>اليها فاذا انتهو الي بابها استقبلتهم </span>الزبانيه بالاغلال والسلاسل فتسلك السلسه في فمه وتخرج ومن دبره وتغل يده اليسري الي عنقه </span>وتدخل يده اليمني في فؤاده وتنزع من بين كتفيه وتشد بالسلاسل ويقرن كل ادمي مع شيطان </span>في سلسله ويسحب علي وجهه وتضربه الملائكه بمقاطع من حديد كلما ارادوا ان يخرجوا منها من </span>غم اعيدو فيها '</span>

</span>

فقال النبي (صلى الله عليه وسلم) </span>) :' </span>من سكان هذه الابواب؟'</span>

</span>

فقال جبريل:</span>

- اما الباب الاسفل </span>ففيه المنافقون ومن كفر من اصحاب المائده وال فرعون واسمها الهاويه</span>

</span>- والباب الثاني فيه المشركون واسمه الجحيم</span>

- والباب الثالث </span>فيه الصابئون واسمه سقر</span>

- والباب الرابع فيه ابليس ومن اتبعه والمجوس واسمه لظي</span>

- والباب الخامس فيه اليهود واسمه الحطمه</span>

- والباب السادس فيه النصاري واسمه العزيز</span>

</span>

ثم امسك جبريل حياء من رسول الله </span>صلي الله</span> عليه وسلم </span>فقال له عليه السلام:</span>

' الا تخبرني من سكان الباب السابع؟'</span>

فقال جبريل :' </span>فيه اهل الكبائر من امتك الذين ماتو ولم يتوبو '.......... :(</span>

</span>

فخر النبي (صلى الله عليه وسلم) </span>مغشيا عليه </span>فوضع جبريل راسه على حجره حتى افاق فلما افاق</span>

قال عليه الصلاة والسلام :' يا جبريل عظمت مصيبتي واشتد حزني او يدخل احد من امتي النار</span>؟'</span>

قال جبريل :' </span>نعم اهل الكبائر من امتك '</span></span>

</span>

ثم بكى رسول الله</span> ( وبكى جبريل ودخل رسول الله</span> (صلى الله عليه وسلم) </span>) منزله واحتجب عن الناس فكان لا </span>يخرج الا الى الصلاه يصلي ويدخل ولا يكلم احدا. ياخذ في الصلاه يبكي ويتضرع الي الله</span> تعالى.</span>

</span>

- فلما كان اليوم الثالث </span>اقبل ابو بكر رضي الله</span> عنه حتي وقف بالباب وقال :' السلام عليكم يا اهل </span>بيت الرحمه </span>هل الي رسول الله</span> من سبيل؟.'</span>

</span>فلم يجيبه احد فتنحي باكيا </span>.</span>

</span>

- فاقبل عمر رضي الله </span>عنه فوقف بالباب وقال :' </span>السلام عليكم يا اهل بيت الرحمة </span>هل الى رسول الله </span></span>من سبيل؟' </span></span>

</span>فلم يجيبه احد فتنحى باكيا </span>.</span>

</span>

- فاقبل سلمان الفارسي حتي وقف بالباب وقال :' </span>السلام عليكم يا اهل بيت الرحمة </span>هل الى مولاي </span>رسول الله</span> من سبيل؟'</span>

</span>فاقبل يبكي مره ... ويقع مره ... ويقوم اخرى ... حتي اتى بيت فاطمه ووقف</span>

بالباب ثم قال : ' </span>السلام عليكي يا ابنه رسول الله</span> (صلى الله عليه وسلم) </span>) '</span>

وكان علي رضي الله</span> عنه غائبا</span>

فقال :' يا ابنة </span>رسول الله</span> ... ان رسول الله</span> (صلى الله عليه وسلم) </span>) قد احتجب عن الناس </span>فليس يخرج الا الي الصلاه فلا يكلم احدا </span>ولا ياذن لاحد في الدخول '</span>

</span>

فاشتملت فاطمه بعباءه قطوانيه واقبلت حتى وقفت على باب رسول الله</span></span>

(صلى الله عليه وسلم) </span>) </span>ثم سلمت </span>وقالت فاطمه :' </span>يا رسول الله</span> انا فاطمه '.....</span>

ورسول الله</span> (صلى الله عليه وسلم) </span>) ساجدا يبكي فرفع رأسه</span>

وقال صلى الله عليه وسلم) </span> :' </span>ما بال قرة عيني فاطمه حجبت عني ؟ افتحوا لها الباب '</span>

ففتح لها الباب فدخلت فلما نظرت الى </span>رسول الله </span> بكت بكاءا شديدا لما رأت من حاله مصفرا متغيرا </span>قد ذاب لحم وجهه من البكاء </span>والحزن</span>

فقالت :' </span>يا رسول الله</span> ما الذي نزل عليك؟'</span>

فقال :' </span>يا فاطمه جاءني جبريل ووصف لي ابواب جهنم واخبرني ان في اعلي بابها اهل الكبائر من </span></span>امتي </span>فذالك الذي ابكاني واحزنني '</span>

قالت :' </span>يا رسول الله</span> كيف يدخلونها ؟!'</span>

قال :' </span>بل تسوقهم الملائكه الي النار وتسود وجوههم وتزرق اعينهم ويختم على افواههم ويقرنون مع </span>الشياطين ويوضع عليهم السلاسل والاغلال '</span>

قالت :' </span>يا رسول الله</span> كيف تقودهم الملائكه ؟!'</span>

قال :' </span>اما الرجال ... فباللحي واما النساء فبالذوائب والنواصي</span>

- فكم من ذي شيبة من امتي يقبض على لحى وهو ينادي وا شيبتاه وا ضعفاه .</span>

- وكم من شاب قد قبض علي لحيته يساق الي النار وهو ينادي وا شباباه وا حسن صورتاه .</span>

- وكم من امرأه من امتي قد قبض علي ناصيتها تقاد الي النار وهي تنادي وا فضيحتاه وا هتك</span>

ستراه '</span>

</span>·</span></span> حتى ينتهي بهم الى مالك فإذا نظر اليهم مالك</span></span> </span>

قال مالك للملائكه :' </span>من هؤلاء؟ فما ورد علي من الاشقياء اعجب شأنا من هؤلاء لم تسود وجوههم ولم تزرق اعينهم ولم </span>يختم علي افواههم ولم يقرنو مع الشياطين ولم توضع السلاسل والاغلال في اعناقهم !'</span>

فيقول الملائكه : ' </span>هكذا امرنا ان ناتيك بهم على هذه الحاله '</span>

فيقول لهم مالك :' </span>يا معشر الاشقياء من انتم ؟'</span>

</span>·</span></span> (وروي في خبر اخر) انهم لما قادتهم الملائكه</span></span> </span>

قالوا :' </span>وا محمداه </span>فلمارأوا مالكا نسوا اسم محمد من هيبته.'</span>

فيقول لهم :' </span>من انتم؟'</span>

فيقولون :' </span>نحن ممن انزل علينا القرآن ونحن ممن يصوم رمضان.'</span>

فيقول مالك </span> :' </span>ما انزل القرآن الا علي امة محمد </span>

</span>·</span></span> فاذا سمعوا اسم محمد صاحوا : نحن من امة محمد صلي </span></span>الله</span> عليه وسلم</span> </span>

فيقول لهم مالك:' </span>اما كان لكم في القرآن زاجر عن معاصي الله</span> تعالى؟ '</span>

فاذا وقف بهم علي شفير جهنم ونظروا الي </span>النار والي الزبانيه </span>قالوا:' </span>يا مالك ائذن لنا لنبكي على انفسنا '</span>

فيأذن لهم فيبكون الدموع حتي لم يبق لهم دموع فيبكون </span>الدم .</span>

فيقول مالك :' </span>ما احسن هذا البكاء لو كان في الدنيا فلو كان في الدنيا من خشيه الله</span> ما مستكم النار اليوم '</span>

فيقول للزبانيه :' </span>ألقوهم ... ألقوهم في النار'</span>

فاذا القوا في النار نادوا بأجمعهم ' لا اله الا الله '</span> </span>

فترجع النار عنهم </span>

فيقول مالك :' </span>يا نار خذيهم </span>.'</span>

فتقول النار :' </span>كيف اخذهم وهم يقولون ( لا اله الا الله </span>) ؟'</span>

فيقول مالك :' </span>نعم بذلك امر رب العرش '... </span>

فتاخذهم فمنهم من تأخذه الي قدميه ... ومنهم من تأخذه الي </span>ركبتيه ... </span>ومنهم من تأخذهم الى حقوبه ... ومنهم من تأخذهم الي حلقه ... فاذا اهوت النار الي وجهه</span>

قال مالك: ' </span>لا تحرقي وجوههم فطالما سجدوا للرحمن في الدنيا </span>ولا تحرقي قلوبهم فلطالما عطشوا في شهر رمضان فيبقون ما شاء الله</span> فيها '</span>

ويقولون: ' </span>يا ارحم الراحمين يا حنان يا منان '</span>

</span>·</span></span> -</span></span> فاذا انفذ </span>الله</span> تعالى حكمه</span> .</span>

قال الله</span> تعالى :</span>( يا جبريل ما فعل العاصون من امة محمد صلي الله</span> عليه وسلم )</span>

فيقول جبريل: ' </span>اللهم انت اعلم بهم فيقول انطلق فانظر ما حالهم '</span>...</span>

</span>

</span>·</span></span> -</span></span> فينطلق جبريل عليه السلام الي مالك وهو علي منبر من نار في وسط جهنم </span>.... فاذا نظر مالك علي جبريل عليه السلام </span>قام تعظيما له.</span> </span>

</span>

فيقول له جبريل:' </span>ما ادخلك هذا الموضع ؟'</span>

فيقول:' ما فعلت بالعصابه العاصيه من أمة محمد (صلى الله عليه وسلم) </span>)؟'</span>

فيقول مالك: ' </span>ما اسوء حالهم ... واضيق مكانهم ... قد احرقت اجسامهم ... واكلت لحومهم ... وبقيت وجوههم </span>وقلوبهم يتلالاء فيها الايمان '</span>

فيقول جبريل: ' </span>ارفع الطبق عنهم حتي انظر اليهم ' </span>...</span>

</span>

</span>·</span></span> - قال فيأمر مالك الخزانه فيرفعون الطبق عنهم ... فاذا نظروا الي جبريل والي حسن خلقه .. علموا انه ليس من ملائكه العذاب </span></span>.</span>

</span>

فيقولون : ' </span>من هذا العبد الذي لم نرا احدا قط احسن منه ؟'</span>

فيقول مالك: ' </span>هذا جبريل الكريم الذي كان ياتي محمدا </span>بالوحي'</span>

- فاذا سمعوا ذكر محمد </span>صاحوا بأجمعهم:'أقرئ محمدا </span>منا السلام وأخبره ان معاصينا فرقت بيننا وبينك </span>.. وأخبره بسوء حالنا '..</span>

فينطلق جبريل حتي يقوم بين </span>يدي </span>الله</span> تعالي </span></span>..</span>

فيقول الله </span>تعالى: </span>(كيف رايت امة محمد ؟)</span>

فيقول جبريل: ' </span>يا رب ما اسوء حالهم وأضيق مكانهم ' </span>..</span>

فيقول الله </span>تعالى :(هل سألوك شيئا ؟ ) </span>....</span>

فيقول جبريل:' </span>يا رب نعم </span>سألوني ان اقرئ نبيهم منهم السلام وأخبره بسوء حالهم </span>..'</span>

فيقول الله</span> تعالى : ( </span>أنطلق فاخبره ) </span>..</span>

</span>·</span></span> فينطلق جبريل الي النبي </span></span> وهو في خيمه من درة بيضاء لها اربعه الاف باب لكل باب مصراعان من ذهب </span>..</span> </span>

فيقول جبريل : '</span>يا محمد قد جئتك من عند العصابه العصاه الذين يعذبون من أمتك في النار </span>.. وهم يقرئونك </span>السلام .. ويقولون ما اسوء حالنا واضيق مكاننا ..'</span>

</span>·</span></span> فيأتي النبي </span></span>الي تحت العرش فيخر ساجدا ويثني علي </span>الله</span> تعالي ثناء لم يثن عليه احد مثله</span> </span></span>..</span>

فيقول الله</span> تعالي : </span>(ارفع راسك .. وسل تعط .. واشفع تشفع )</span>

فيقول صلى الله عليه وسلم) </span>' الاشقياء من امتي قد انفذت فيهم حكمك وانتقمت منهم فشفعني فيهم '</span>

فيقول الله</span> تعالى : (</span>قد شفعتك فيهم </span>.. فأت النار فأخرج منها من قال </span></span>لا الله الا الله</span> )</span>

</span>·</span></span> فينطلق النبي </span></span> فاذا نظر مالك </span>النبي صلي </span>الله</span> عليه وسلم </span>قام تعظيما له</span> </span>

فيقول صلى الله عليه وسلم) </span>: </span>' يا مالك ما حال امتي الاشقياء ؟ '</span>

فيقول مالك : ' </span>ما اسوء حالهم </span>.. واضيق مكانهم ..'</span>

فيقول محمد : ' </span>افتح الباب وارفع الطبق '</span>

</span>

</span>·</span></span> فاذا نظر اصحاب النار الي محمد صلي </span></span>الله</span> عليه وسلم .. صاحوا بأجمعهم فيقولون ... يا محمد</span> </span></span>احرقت النار جلودنا واحرقت اكبادنا </span></span>..</span>

</span>

* فيخرجهم جميعا وقد صاروا فحما قد اكلتهم النار فينطلق بهم الي نهر بباب الجنه يسمي نهر الحيوان فيغتسلون منه فيخرجون منه شبابا جردا </span>مردا مكحلين وكأن وجوههم مثل القمر مكتوب علي جباههم</span>

( الجهنميون عتقاء الرحمن من النار</span>) ...</span>

فيدخلون الجنه فاذا رأي اهل النار قد اخرجوا منها قالو :يا ليتنا كنا مسلمين وكنا نخرج من النار </span>..</span>

وهو قوله تعالي (( ربما يود الذين كفروا لو كانو مسلمين</span>)) (صوره الحجر 2)</span>

وعن النبي صلى الله عليه وسلم) </span>قال :(( اذكروا من النارما شئتم فلا تذكرون شيئا الا هو اشد منه</span>)) </span>..</span>

وقال : (( ان اهون اهل النار عذابا .. لرجل في رجليه نعلان من نار يغلي منهما دماغه كأنه مرجل .. مسامعه جمر .. واضراسه جمر </span>.. و اشفاره لهب النيران </span>.. وتخرج احشاء بطنه من قدميه .. وانه ليري انه اشد اهل النار عذابا </span>..وانه من اهون اهل النار عذابا</span>)) </span>..</span>

وعن ميمون بن مهران انه لما نزلت هذه الايه (( وان جهنم لموعدهم اجمعين</span>)) (سورة الحجر 43) وضع سلمان يده على رأسه وخرج هاربا ثلاثة ايام </span>..لا يقدر عليه حتى جيئ</span>

صلاة وسلاما لك يا حبيبي يا رسول </span>الله</span> </span>

اللهم أجرنا من النار </span>........ اللهم أجرنا من النار ...........اللهم أجرنا من النار</span>

اللهم اجر كاتب هذه الرساله من النار</span>

اللهم اجر قارئها من النار</span>

اللهم اجر مرسلها الي اخواننا من النار</span>

اللهم اجر نا والمسلمين ومن قال لا اله الا الله محمد رسول الله من النار</span>

اللهم آمين </span>..آمين </span>.. آمين</span>

(( انشرها ولك الدعاء والاجر ان شاء الله فهي امانه </span>))</span>

الرجاء ارسلها لمن ارسل لك اياها

و لكل من تثق بهم
لماذا بكي رسول </span>الله</span> (صلى الله عليه وسلم)</span> </span>







</span>




اسال الله</span> عز وجل ان ينفعني واياكم بما نقرا</span>

روي يزيد القاشي ......عن انس ابن مالك قال :</span>

</span>·</span></span> جاء جبريل الي النبي (</span></span> صلى الله عليه وسلم) </span></span>)في ساعه ما كان يأتيه فيها متغير اللون</span> .</span>

</span>

فقال له النبي(صلى الله عليه وسلم) </span>) :' </span>مالي اراك متغير اللون؟'</span>

فقال :' </span>يا محمد جئتك في الساعه التي امر الله</span> بمنافخ النار ان تنفخ فيها ولا ينبغي لمن يعلم ... </span>ان جهنم حق </span>... </span>وان النار حق ... </span>وان عذاب القبر حق </span>... </span>وان عذاب الله</span> اكبر ان تقر </span>عينه حتي يأمنها.'</span>

</span>

فقال النبي ( صلى الله عليه وسلم) </span></span>) :' </span>يا جبريل صف لي جهنم '</span>

</span>

قال :' </span>ان الله </span>تعالي لما خلق جهنم </span>

اوقد عليها الف سنه فاحمرت...</span>

ثم اوقد عليها الف سنه حتي ابيضت ...</span>

ثم اوقد عليها الف سنه حتي اسودت ...</span>

</span> فهي سوداء مظلمه </span> لا ينطفئ لهبها ولا جمرها</span>

- والذي بعثك بالحق لو ان خرم ابرة فتح منها لاحترق اهل الدنيا عن اخرها من حرها ...</span>

- والذي بعثك بالحق لو ان ثوبا من اثواب اهل النار علق بين السماء والارض لمات اهل الارض </span>من نتنها وحرها عن اخرهم لما يجدون من حرها </span>...</span>

- والذي بعثك بالحق نبيا لو ان ذراعا من السلسله الذي ذكرها الله</span> تعالي في كتابه وضع علي</span>

جبل لذاب حتي يبلغ الارض السابعه </span>...</span>

- والذي بعثك بالحق نبيا لو ان رجلا بالمغرب يعذب لاحترق الذي بالمشرق من شدة عذابها</span>

حرها شديد </span>... </span>وقعرها بعيد </span>..... </span>وحليهاحديد </span>... </span>وشرابها الحميم والصديد ... وثيابها مقطعات </span>النيران ... </span>لها سبعه ابواب ... لكل باب منهم مقسوم من الرجال والنساء '</span>

</span>

فقال (صلى الله عليه وسلم) </span>) :' </span>اهي كابوابنا هذه؟'</span>

قال جبريل :' </span>لا ... ولكنها مفتوحه بعضها اسفل من بعض ... من باب الي باب مسيره سبعين سنه ... كل باب منها </span>اشد حرا من الذي يليه سبعين ضعفا ... يساق اعداء الله </span>اليها فاذا انتهو الي بابها استقبلتهم </span>الزبانيه بالاغلال والسلاسل فتسلك السلسه في فمه وتخرج ومن دبره وتغل يده اليسري الي عنقه </span>وتدخل يده اليمني في فؤاده وتنزع من بين كتفيه وتشد بالسلاسل ويقرن كل ادمي مع شيطان </span>في سلسله ويسحب علي وجهه وتضربه الملائكه بمقاطع من حديد كلما ارادوا ان يخرجوا منها من </span>غم اعيدو فيها '</span>

</span>

فقال النبي (صلى الله عليه وسلم) </span>) :' </span>من سكان هذه الابواب؟'</span>

</span>

فقال جبريل:</span>

- اما الباب الاسفل </span>ففيه المنافقون ومن كفر من اصحاب المائده وال فرعون واسمها الهاويه</span>

</span>- والباب الثاني فيه المشركون واسمه الجحيم</span>

- والباب الثالث </span>فيه الصابئون واسمه سقر</span>

- والباب الرابع فيه ابليس ومن اتبعه والمجوس واسمه لظي</span>

- والباب الخامس فيه اليهود واسمه الحطمه</span>

- والباب السادس فيه النصاري واسمه العزيز</span>

</span>

ثم امسك جبريل حياء من رسول الله </span>صلي الله</span> عليه وسلم </span>فقال له عليه السلام:</span>

' الا تخبرني من سكان الباب السابع؟'</span>

فقال جبريل :' </span>فيه اهل الكبائر من امتك الذين ماتو ولم يتوبو '.......... :(</span>

</span>

فخر النبي (صلى الله عليه وسلم) </span>مغشيا عليه </span>فوضع جبريل راسه على حجره حتى افاق فلما افاق</span>

قال عليه الصلاة والسلام :' يا جبريل عظمت مصيبتي واشتد حزني او يدخل احد من امتي النار</span>؟'</span>

قال جبريل :' </span>نعم اهل الكبائر من امتك '</span></span>

</span>

ثم بكى رسول الله</span> ( وبكى جبريل ودخل رسول الله</span> (صلى الله عليه وسلم) </span>) منزله واحتجب عن الناس فكان لا </span>يخرج الا الى الصلاه يصلي ويدخل ولا يكلم احدا. ياخذ في الصلاه يبكي ويتضرع الي الله</span> تعالى.</span>

</span>

- فلما كان اليوم الثالث </span>اقبل ابو بكر رضي الله</span> عنه حتي وقف بالباب وقال :' السلام عليكم يا اهل </span>بيت الرحمه </span>هل الي رسول الله</span> من سبيل؟.'</span>

</span>فلم يجيبه احد فتنحي باكيا </span>.</span>

</span>

- فاقبل عمر رضي الله </span>عنه فوقف بالباب وقال :' </span>السلام عليكم يا اهل بيت الرحمة </span>هل الى رسول الله </span></span>من سبيل؟' </span></span>

</span>فلم يجيبه احد فتنحى باكيا </span>.</span>

</span>

- فاقبل سلمان الفارسي حتي وقف بالباب وقال :' </span>السلام عليكم يا اهل بيت الرحمة </span>هل الى مولاي </span>رسول الله</span> من سبيل؟'</span>

</span>فاقبل يبكي مره ... ويقع مره ... ويقوم اخرى ... حتي اتى بيت فاطمه ووقف</span>

بالباب ثم قال : ' </span>السلام عليكي يا ابنه رسول الله</span> (صلى الله عليه وسلم) </span>) '</span>

وكان علي رضي الله</span> عنه غائبا</span>

فقال :' يا ابنة </span>رسول الله</span> ... ان رسول الله</span> (صلى الله عليه وسلم) </span>) قد احتجب عن الناس </span>فليس يخرج الا الي الصلاه فلا يكلم احدا </span>ولا ياذن لاحد في الدخول '</span>

</span>

فاشتملت فاطمه بعباءه قطوانيه واقبلت حتى وقفت على باب رسول الله</span></span>

(صلى الله عليه وسلم) </span>) </span>ثم سلمت </span>وقالت فاطمه :' </span>يا رسول الله</span> انا فاطمه '.....</span>

ورسول الله</span> (صلى الله عليه وسلم) </span>) ساجدا يبكي فرفع رأسه</span>

وقال صلى الله عليه وسلم) </span> :' </span>ما بال قرة عيني فاطمه حجبت عني ؟ افتحوا لها الباب '</span>

ففتح لها الباب فدخلت فلما نظرت الى </span>رسول الله </span> بكت بكاءا شديدا لما رأت من حاله مصفرا متغيرا </span>قد ذاب لحم وجهه من البكاء </span>والحزن</span>

فقالت :' </span>يا رسول الله</span> ما الذي نزل عليك؟'</span>

فقال :' </span>يا فاطمه جاءني جبريل ووصف لي ابواب جهنم واخبرني ان في اعلي بابها اهل الكبائر من </span></span>امتي </span>فذالك الذي ابكاني واحزنني '</span>

قالت :' </span>يا رسول الله</span> كيف يدخلونها ؟!'</span>

قال :' </span>بل تسوقهم الملائكه الي النار وتسود وجوههم وتزرق اعينهم ويختم على افواههم ويقرنون مع </span>الشياطين ويوضع عليهم السلاسل والاغلال '</span>

قالت :' </span>يا رسول الله</span> كيف تقودهم الملائكه ؟!'</span>

قال :' </span>اما الرجال ... فباللحي واما النساء فبالذوائب والنواصي</span>

- فكم من ذي شيبة من امتي يقبض على لحى وهو ينادي وا شيبتاه وا ضعفاه .</span>

- وكم من شاب قد قبض علي لحيته يساق الي النار وهو ينادي وا شباباه وا حسن صورتاه .</span>

- وكم من امرأه من امتي قد قبض علي ناصيتها تقاد الي النار وهي تنادي وا فضيحتاه وا هتك</span>

ستراه '</span>

</span>·</span></span> حتى ينتهي بهم الى مالك فإذا نظر اليهم مالك</span></span> </span>

قال مالك للملائكه :' </span>من هؤلاء؟ فما ورد علي من الاشقياء اعجب شأنا من هؤلاء لم تسود وجوههم ولم تزرق اعينهم ولم </span>يختم علي افواههم ولم يقرنو مع الشياطين ولم توضع السلاسل والاغلال في اعناقهم !'</span>

فيقول الملائكه : ' </span>هكذا امرنا ان ناتيك بهم على هذه الحاله '</span>

فيقول لهم مالك :' </span>يا معشر الاشقياء من انتم ؟'</span>

</span>·</span></span> (وروي في خبر اخر) انهم لما قادتهم الملائكه</span></span> </span>

قالوا :' </span>وا محمداه </span>فلمارأوا مالكا نسوا اسم محمد من هيبته.'</span>

فيقول لهم :' </span>من انتم؟'</span>

فيقولون :' </span>نحن ممن انزل علينا القرآن ونحن ممن يصوم رمضان.'</span>

فيقول مالك </span> :' </span>ما انزل القرآن الا علي امة محمد </span>

</span>·</span></span> فاذا سمعوا اسم محمد صاحوا : نحن من امة محمد صلي </span></span>الله</span> عليه وسلم</span> </span>

فيقول لهم مالك:' </span>اما كان لكم في القرآن زاجر عن معاصي الله</span> تعالى؟ '</span>

فاذا وقف بهم علي شفير جهنم ونظروا الي </span>النار والي الزبانيه </span>قالوا:' </span>يا مالك ائذن لنا لنبكي على انفسنا '</span>

فيأذن لهم فيبكون الدموع حتي لم يبق لهم دموع فيبكون </span>الدم .</span>

فيقول مالك :' </span>ما احسن هذا البكاء لو كان في الدنيا فلو كان في الدنيا من خشيه الله</span> ما مستكم النار اليوم '</span>

فيقول للزبانيه :' </span>ألقوهم ... ألقوهم في النار'</span>

فاذا القوا في النار نادوا بأجمعهم ' لا اله الا الله '</span> </span>

فترجع النار عنهم </span>

فيقول مالك :' </span>يا نار خذيهم </span>.'</span>

فتقول النار :' </span>كيف اخذهم وهم يقولون ( لا اله الا الله </span>) ؟'</span>

فيقول مالك :' </span>نعم بذلك امر رب العرش '... </span>

فتاخذهم فمنهم من تأخذه الي قدميه ... ومنهم من تأخذه الي </span>ركبتيه ... </span>ومنهم من تأخذهم الى حقوبه ... ومنهم من تأخذهم الي حلقه ... فاذا اهوت النار الي وجهه</span>

قال مالك: ' </span>لا تحرقي وجوههم فطالما سجدوا للرحمن في الدنيا </span>ولا تحرقي قلوبهم فلطالما عطشوا في شهر رمضان فيبقون ما شاء الله</span> فيها '</span>

ويقولون: ' </span>يا ارحم الراحمين يا حنان يا منان '</span>

</span>·</span></span> -</span></span> فاذا انفذ </span>الله</span> تعالى حكمه</span> .</span>

قال الله</span> تعالى :</span>( يا جبريل ما فعل العاصون من امة محمد صلي الله</span> عليه وسلم )</span>

فيقول جبريل: ' </span>اللهم انت اعلم بهم فيقول انطلق فانظر ما حالهم '</span>...</span>

</span>

</span>·</span></span> -</span></span> فينطلق جبريل عليه السلام الي مالك وهو علي منبر من نار في وسط جهنم </span>.... فاذا نظر مالك علي جبريل عليه السلام </span>قام تعظيما له.</span> </span>

</span>

فيقول له جبريل:' </span>ما ادخلك هذا الموضع ؟'</span>

فيقول:' ما فعلت بالعصابه العاصيه من أمة محمد (صلى الله عليه وسلم) </span>)؟'</span>

فيقول مالك: ' </span>ما اسوء حالهم ... واضيق مكانهم ... قد احرقت اجسامهم ... واكلت لحومهم ... وبقيت وجوههم </span>وقلوبهم يتلالاء فيها الايمان '</span>

فيقول جبريل: ' </span>ارفع الطبق عنهم حتي انظر اليهم ' </span>...</span>

</span>

</span>·</span></span> - قال فيأمر مالك الخزانه فيرفعون الطبق عنهم ... فاذا نظروا الي جبريل والي حسن خلقه .. علموا انه ليس من ملائكه العذاب </span></span>.</span>

</span>

فيقولون : ' </span>من هذا العبد الذي لم نرا احدا قط احسن منه ؟'</span>

فيقول مالك: ' </span>هذا جبريل الكريم الذي كان ياتي محمدا </span>بالوحي'</span>

- فاذا سمعوا ذكر محمد </span>صاحوا بأجمعهم:'أقرئ محمدا </span>منا السلام وأخبره ان معاصينا فرقت بيننا وبينك </span>.. وأخبره بسوء حالنا '..</span>

فينطلق جبريل حتي يقوم بين </span>يدي </span>الله</span> تعالي </span></span>..</span>

فيقول الله </span>تعالى: </span>(كيف رايت امة محمد ؟)</span>

فيقول جبريل: ' </span>يا رب ما اسوء حالهم وأضيق مكانهم ' </span>..</span>

فيقول الله </span>تعالى :(هل سألوك شيئا ؟ ) </span>....</span>

فيقول جبريل:' </span>يا رب نعم </span>سألوني ان اقرئ نبيهم منهم السلام وأخبره بسوء حالهم </span>..'</span>

فيقول الله</span> تعالى : ( </span>أنطلق فاخبره ) </span>..</span>

</span>·</span></span> فينطلق جبريل الي النبي </span></span> وهو في خيمه من درة بيضاء لها اربعه الاف باب لكل باب مصراعان من ذهب </span>..</span> </span>

فيقول جبريل : '</span>يا محمد قد جئتك من عند العصابه العصاه الذين يعذبون من أمتك في النار </span>.. وهم يقرئونك </span>السلام .. ويقولون ما اسوء حالنا واضيق مكاننا ..'</span>

</span>·</span></span> فيأتي النبي </span></span>الي تحت العرش فيخر ساجدا ويثني علي </span>الله</span> تعالي ثناء لم يثن عليه احد مثله</span> </span></span>..</span>

فيقول الله</span> تعالي : </span>(ارفع راسك .. وسل تعط .. واشفع تشفع )</span>

فيقول صلى الله عليه وسلم) </span>' الاشقياء من امتي قد انفذت فيهم حكمك وانتقمت منهم فشفعني فيهم '</span>

فيقول الله</span> تعالى : (</span>قد شفعتك فيهم </span>.. فأت النار فأخرج منها من قال </span></span>لا الله الا الله</span> )</span>

</span>·</span></span> فينطلق النبي </span></span> فاذا نظر مالك </span>النبي صلي </span>الله</span> عليه وسلم </span>قام تعظيما له</span> </span>

فيقول صلى الله عليه وسلم) </span>: </span>' يا مالك ما حال امتي الاشقياء ؟ '</span>

فيقول مالك : ' </span>ما اسوء حالهم </span>.. واضيق مكانهم ..'</span>

فيقول محمد : ' </span>افتح الباب وارفع الطبق '</span>

</span>

</span>·</span></span> فاذا نظر اصحاب النار الي محمد صلي </span></span>الله</span> عليه وسلم .. صاحوا بأجمعهم فيقولون ... يا محمد</span> </span></span>احرقت النار جلودنا واحرقت اكبادنا </span></span>..</span>

</span>

* فيخرجهم جميعا وقد صاروا فحما قد اكلتهم النار فينطلق بهم الي نهر بباب الجنه يسمي نهر الحيوان فيغتسلون منه فيخرجون منه شبابا جردا </span>مردا مكحلين وكأن وجوههم مثل القمر مكتوب علي جباههم</span>

( الجهنميون عتقاء الرحمن من النار</span>) ...</span>

فيدخلون الجنه فاذا رأي اهل النار قد اخرجوا منها قالو :يا ليتنا كنا مسلمين وكنا نخرج من النار </span>..</span>

وهو قوله تعالي (( ربما يود الذين كفروا لو كانو مسلمين</span>)) (صوره الحجر 2)</span>

وعن النبي صلى الله عليه وسلم) </span>قال :(( اذكروا من النارما شئتم فلا تذكرون شيئا الا هو اشد منه</span>)) </span>..</span>

وقال : (( ان اهون اهل النار عذابا .. لرجل في رجليه نعلان من نار يغلي منهما دماغه كأنه مرجل .. مسامعه جمر .. واضراسه جمر </span>.. و اشفاره لهب النيران </span>.. وتخرج احشاء بطنه من قدميه .. وانه ليري انه اشد اهل النار عذابا </span>..وانه من اهون اهل النار عذابا</span>)) </span>..</span>

وعن ميمون بن مهران انه لما نزلت هذه الايه (( وان جهنم لموعدهم اجمعين</span>)) (سورة الحجر 43) وضع سلمان يده على رأسه وخرج هاربا ثلاثة ايام </span>..لا يقدر عليه حتى جيئ</span>

صلاة وسلاما لك يا حبيبي يا رسول </span>الله</span> </span>

اللهم أجرنا من النار </span>........ اللهم أجرنا من النار ...........اللهم أجرنا من النار</span>

اللهم اجر كاتب هذه الرساله من النار</span>

اللهم اجر قارئها من النار</span>

اللهم اجر مرسلها الي اخواننا من النار</span>

اللهم اجر نا والمسلمين ومن قال لا اله الا الله محمد رسول الله من النار</span>

اللهم آمين </span>..آمين </span>.. آمين</span>

(( انشرها ولك الدعاء والاجر ان شاء الله فهي امانه </span>))</span>

الرجاء ارسلها لمن ارسل لك اياها

و لكل من تثق بهم

ضِيَاءُ الْإِسْلاَم
02-09- 2011, 07:14 AM
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمْ ’،
السَّلاَمُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ تَعَلَى وَبَرَكـآآتُهـْ ’،
يِسْلَمُو عَالْمَوْضُوعْ الرَّائِعِ ’،
وَاصِلْ تَأَلُّقَكَــ ’،
وَفَقَكَــ اللهْ ’،
تَحِيَّــآآتْ: يُوسُفْ :)