المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بيوت الإيمان


المربي
01-07- 2009, 10:49 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


من النعم العظيمة التي امتن الله تعالى بها على عباده نعمة البيوت , قال تعالى:{وَاللّهُ جَعَلَ لَكُم مِّن بُيُوتِكُمْ سَكَنًا وَجَعَلَ لَكُم مِّن جُلُودِ الأَنْعَامِ بُيُوتًا تَسْتَخِفُّونَهَا يَوْمَ ظَعْنِكُمْ وَيَوْمَ إِقَامَتِكُمْ وَمِنْ أَصْوَافِهَا وَأَوْبَارِهَا وَأَشْعَارِهَا أَثَاثًا وَمَتَاعًا

إِلَى حِينٍ } (80) سورة النحل.

فالبيت نعمة لا يعرف قيمته وفضله إلا من فقده وعاش في ظلمات سجن أو في غربة أوفي فلاة ، وفي البيت يجد المسلم راحته وهدوء باله، وفيه السكن والراحة والمودّة في خضمّ مشاكل الحياة. وطريق الفوز والفلاح في الدنيا والآخرة لا يبدأ إلا بِصلاح البيوت؛لأن الخسارة ستكون فادحة وعظيمة يوم يخسر الإنسان أهله ويُضّيع من يعول:{قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلاَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ} الزمر:15.


والبيت أمانة يحملها الزوجان، ولا بد أن يقيما أسسه على تقوى من الله وإيمان لأن البيت المؤمن السعيد هو البيت

الذي جعل منهجه الإسلام قولاً وعملاً.



كان من دعاء النبي – صلى الله عليه وسلم - عن أنس بن مالك رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان إذا أوى إلى فراشه قال الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وكفانا وآوانا وكم ممن لا كافي له ولا مأوى " ( رواهالترمذي 5 / 470 وقال هذا حديث حسن صحيح غريب قال الشيخ الألباني : صحيح .


فهذه البيوت هي التي نستقر بها ، ونأوي إليها فتحمينا من الحر والبرد , تلك البيوت التي نحس فيها بمعنى السعادة والسكن والطمأنينة , تلك البيوت التي نحقق فيها معاني المودة والرحمة ، تلك البيوت التي نجد فيها قرة الأعين من الزوجة والأولاد {وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا} (74) سورة الفرقان .


تلك البيوت التي نحقق فيها منهج استخلاف الله لنا في هذه الحياة .

إن النعم إذا شكرت قرت وإذا كفرت فرت، فهل شكرنا الله تعالى على نعمة البيوت .

تأمل وانظر حولك ستجد أناسا لا يجدون سكناً يؤويهم ولا بيوتاً تضمهم كيف تكون حالهم ؟ بل كيف حالك وأنت


تسكن في هذه البيوت الحديثة المزودة بكل وسائل الراحة والأمان فما أعظمها

من نعمة !.


إن صفات البيت المؤمن تختلف كثيراً عن غيرها من صفات البيوتات الأخرى فهي:




*بيوت تقيةٌ نقيةٌ*




البيوت المؤمنة هي التي تتخذ من تعاليم الإسلام ومن شريعة الله دليلاً وهاديا , ولكي يتحقق هذا الهدف لا بد أن تُقام تلك البيوت على أسس متينة منها :



أولاً : حسن الاختيار .


فقد أمرنا الإسلام بحسن الاختيار في الزواج .قال تعالى : { وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن
يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} (32).

وجاء في الحديث الصحيح: " من السعادة : المرأة الصالحة تراها فتعجبك ، وتغيب عنها فتأمنها على نفسها ومالك ، ومن الشقاء : المرأة التي تراها فتسوؤك ، وتحمل لسانها عليك ، وإن غبت عنها لم تأمنها على نفسها و مالك ".
رواه ابن حبان وهو في السلسلة الصحيحة 282.


وإحسان الاختيار في الزواج لابد أن يكون من الطرفين ، فكما أُمر الرجل بحسن اختيار زوجته أُمرت المرأة – كذلك- بحسن اختيار زوجها .


ثانياً : التربية الإيمانية للأسرة .


فالبيوت المؤمنة هي التي تكون قبلة للطاعة والإيمان , ومسجدا للعبادة والتبتل .

لأن المسلم مسؤول عن أسرته ، ومطالب بأن يقيهم من عذاب الله ومعصيته . قال تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ}
(6) سورة التحريم.



*بيوت راضيةٌ مطمئنةٌ*

نعمة الرضا من أجل النعم التي يعطيها الله لعباده المؤمنين المتقين , فالرِّضا يُوجِبُ له الطُّمأنينة ، وبرد القلبِ ، وسكونهُ وقراره وثباتهُ ، كما أن الرضا يفتحُ للإنسان باب السعادة والسلامةِ ، فيجعلُ قلبهُ سليماً ، نقيّاً من الغشِّوالحسد والغلِّ ، ولا ينجو منْ عذابِ اللهِ إلا منْ أتى الله بقلبٍ سليمٍ

والأسرة المؤمنة كما أنها تشكر على النعماء فإنها تصبر على البلاء والضراء.


*بيوت متراحمةٌ متآلفةٌ*

وبيت الإيمان بيت تسود الرحمة فيه بين أفراده فالكبير يرحم الصغير والصغير يحنو على الكبير .


* بيوت واضحةٌ متميزةٌ*

البيوت المؤمنة بيوت واضحة المعالم , متميزة الشخصية ، يعرف كل فرد فيها حقوقه وواجباته , ويتحمل كل فرد ما
يلقى عليه من تبعات ومسؤوليات .

ومن التميز والوضوح في بيت الإيمان أن يكون لكل فرد شخصيته المستقلة دونما انمحاء أو ذوبان فالرجل رجل
والمرأة امرأة ، فلا تشبه



*بيوت متواضعةٌ مرحةٌ*

من صفات بيت الإيمان أنه بيت متواضع وبسيط ، ليس فيه إسراف ولا تقتير .

وليس فيه عبوس ولا تكشير

فالتواضع داخل البيت يضع الأمور في نصابها فلا يبغي أحد على أحد .

تقول السيدة عائشة -رضي الله عنها- عن تواضع النبي في بيته : كان النبي صلى الله عليه وسلم يكون في مهنة أهله

(أي: يساعدهن في إنجاز بعض الأعمال الخاصة بهن)، فإذا سمع الأذان خرج. [البخاري، وأبوداود].


والبيت المسلم لا يخلو من الدعابة والمرح، رغم أنه بيت جهد وعمل، ولقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوة في ذلك، فكان ضحاكًا بسامًا


والمرح في البيت المسلم لا يخدش الحياء، ولا يميت القلوب، ليس فيه سخرية، ولا غيبة، ولا عيب في أحد، لكنه



يجدد النشاط، ويقضى على الرتابة والملل


فهذه بعض معالم بيوت الإيمان , التي يجب علينا معرفتها حتى تعود بيوتنا راكضة إلى ربها , مخبتة له, مستشعرة دورها في تحقيق معاني الاستخلاف على هذه الأرض .


اللهم اجعل بيوتنا عامرة بذكرك , لاهجة بشكرك , عائدة إلى رحابك , مسرعة إلى جنابك . اللهم زينها بزينة الإيمان ، وألبسها لباس التقوى , , وجملها بجمال السعادة والرضا.

Girl_Of_Metal
01-07- 2009, 11:20 PM
ومادا تقول يا استاد عن البيت الدي رب المزل يصلي الفجر كل يوم و يعبد ربه و كل الاركان
لاكن يعامل اهل بيته معاملة لا ترضي الخالق
و في الخارج مع الغير و نعم الرجل
حتى ان اولاده لم يحسو يوما بانه يعاملهم متل معاملة الاباء لابنائهم
لا يعبرهم حتى

Girl_Of_Metal
01-07- 2009, 11:22 PM
لاكن الله رزقهمالصبر
هناك العديد من هده الحالات
فما قولك
اسلاميا و دينيا