« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: دروس وتمارين تفاعلية Apprendre le français ( الكاتب : المربي )       :: دروس قواعد اللغة الفرنسية مشروحة باللغة العربية ( الكاتب : المربي )       :: تعلم الإنجليزية بدون معلم ومن هاتفك ( الكاتب : هبه حماد )       :: أنواع الزمرد Emerald Engagement Rings ( الكاتب : حنين راشد )       :: أيها التلميذ أسرع تحليل جميع نصوص اللغة العربية سنة 3 اعدادي ( الكاتب : Youness DoukkaLi )       :: برنامج لمعرفة الوزن المثالي مقارنة مع طولك ( الكاتب : Youness DoukkaLi )       :: كتاب الطبخ المغربي شهيوات شميشة pdf ( الكاتب : المربي )       :: بحر الكتب pdf ( الكاتب : المربي )       :: موقع عربي لقراءة الكتب أو تنزيلها على الحاسب ( الكاتب : Youness DoukkaLi )       :: كتاب الحلويات لنفيسة الكوش ( الكاتب : المربي )      

تهنئة للأستاذ المدير العام لمنتديات المربي محمد الكطابي الذي حاز على وسام الاستحقاق الوطني من الدرجة الأولى
  
مركز تحميل الصورمركز تحميل الصورمركز تحميل الصور



مفهوم التعايش في الإسلام

التربية الوطنية


إضافة رد
قديم 26-02- 2009, 10:45 AM رقم المشاركة : 1 (permalink)
معلومات العضو
إحصائية العضو






  التقييم fatima5 is on a distinguished road

fatima5 غير متواجد حالياً

 


المنتدى : التربية الوطنية
مفهوم التعايش في الإسلام


لا يستقيم لنا الأمر في بحث العلاقة بين الإسلام والتعايشبين الأديان، ما لم نحدّد بدقّة، مفهوم التعايش اصطلاحاً، باعتبار أن التعايش هوالمحورُ الرئيسُ للقضية موضوع الدراسة برمتها.

بالرجوع إلى الدلالة اللغويةللتعايش، التي هي الأصل في اشتقاق الإصطلاح، نجد في المعجم الوسيط، تعايشوا : عاشواعلى الألفة والمودّة، ومنه التعايش السلمي، وعَايَشَه : عاش معه. والعيش معناهالحياة، وما تكون به الحياة من المطعم والمشرب والدخل(1).

وإذا دقّقنا فيمدلولات مصطلح التعايش (coexistence) الذي شاع في هذا العصر، والذي ابتدأ رواجُه معظهور الصراع بين الكتلتين الشرقية والغربية اللتين كانتا تقسمان العالم إلى معسكرينمتناحرين قبل سقوط سور برلين وانهيار الاتحاد السوفياتي، ـ نجد أن البحث في مدلولهذا المصطلح يقودنا إلى جملةٍ من المعاني مُحَمَّلةٍ بمفاهيمَ تتضارب فيما بينها،ولكن يمكن تصنيفُها إلى مستويات ثلاثة :

المستوى الأول : سياسي، إيديولوجي،يحمل معنى الحدّ من الصراع، أو ترويض الخلاف العقائدي بين المعسكرين الاشتراكيوالرأسمالي في المرحلة السابقة، أو العمل على احتوائه، أو التحكُّم في إدارة هذاالصراع بما يفتح قنوات للاتصال، وللتعامل الذي تقتضيه ضرورات الحياة المدنيةوالعسكرية. وقد عُرف التعايش، أول ما عُرف، على هذا المستوى الأول.

المستوىالثاني : اقتصادي، يرمز إلى علاقات التعاون بين الحكومات والشعوب فيما له صلةٌبالمسائل القانونية والاقتصادية والتجارية، من قريب أو بعيد.

المستوىالثالث : ديني، ثقافي، حضاري، وهو الأحدث، ويشمل ـ تحديداً ـ معنى التعايش الديني،أو التعايش الحضاري. والمرادُ به أن تلتقي إرادةُ أهل الأديان السماوية والحضاراتالمختلفة في العمل من أجل أن يسود الأمنُ والسلام العالم، وحتى تعيش الإنسانية فيجوّ من الإخاء والتعاون على ما فيه الخيرُ الذي يعمّ بني البشر جميعاً، من دوناستثناء.

وعلى هذا المستوى الثالث، وعلى ضوء المفهوم المحدَّد الذي نستخلصهمنه، نتعامل مع مصطلح التعايش، وننظر في أبعاده ومراميه.

لقد وضح لنا منتأمّلنا في هذه الدلالات جميعاً، أن التعايشَ الدينيَّ، أو بعبارة أدقّ، التعايشبين الأديان، يستند إلى أسس أربعة، هي :

الأساس الأول : الإرادة الحرّةالمشتركة، بحيث تكون الرغبةُ في التعايش نابعةً من الذات، وليست مفروضةً تحت ضغوط،أيّاً كان مصدرها، أو مرهونةً بشروط، مهما تكن مسبباتها.

الأساس الثاني : التفاهم حول الأهداف والغايات، حتى لا يكون التعايش فارغاً من أي مدلول عملي، أو لايحقّق الفائدة للطرفين، بحيث يكون القصدُ الرئيسُ من التعايش، هو خدمةَ الأهدافالإنسانية السامية وتحقيقَ المصالح البشرية العليا، وفي مقدمتها استتبابُ الأمنوالسلم في الأرض، والحيلولةُ دون قيام أسباب الحروب والنزاعات، وردعُ العدوانوالظلم والاضطهاد الذي يلحق بالأفراد والجماعات، واستنكارُ كلِّ السياساتوالممارسات التي تُهضم فيها حقوقُ الشعوب، على أي مستوى من المستويات، ومحاربةُالعنصرية والعرقية واستعلاء جنس على جنس، تحت أية دعوى من مثل هذه الدعاوىالمتهافتة المردودة الباطلة.

الأساس الثالث : التعاون على العمل المشترك منأجل تحقيق الأهداف المتفق عليها، ووَفقاً لخطط التنفيذ التي يضعها الطرفان الراغبانفي التعايش، المصمِّمان عليه.

الأساس الرابع : صيانة هذا التعايش بسياج منالاحترام المتبادل، ومن الثقة المتبادلة أيضاً، حتى لا ينحرف التعايش عن الخطالمرسوم، لأي سبب من الأسباب، وحتى لا تُغلَّب مصلحةُ طرفٍ على مصلحة الطرف الثاني،مهما تكن الدواعي والضغوط، وذلك بأن يتمَّ الاحتكام دائماً إلى القواسم المشتركة،وإلى القدر المشترك من القيم والمثل والمبادئ التي لا خلاف عليها ولا نزاع حولها،يُعزِّز هذا النزوعَ الالتزامُ من الجانبين بما اجتمعت عليه إرادةُ المجتمع الدولي،من مبادئ قانونية استوحاها تطوّرُ الفكر السياسي الإنساني من قيم الأديان السماويةعبر تراكم المعرفة طوال حقب التاريخ.

لقد عرف، في السياسة الدولية، مصطلح (التعايش السلمي) الذي يعني قيام تعاون بين دول العالم على أساسِ من التفاهم وتبادلالمصالح الاقتصادية والتجارية. وقد ظهر هذا المصطلح بعد الحرب العالمية الثانيةوانقسام العالم إلى معسكرين راحا يتناحران على أساس عقائدي. ومما ساعد على إبرازالدعوة إلى سياسة (التعايش السلمي) الفزعُ الذَّري بعد أن أصبحت القنبلة النوويّة،وهي أداة الدمار الشامل، مشاعةً بين دول المعسكرين. وبعد قيام الجبهة الثالثة وهيمجموعة دول الحياد الإيجابي، أو عدم الانحياز، أكدت الرغبةَ في أن يكون التعايشالسلميّ هو السبيل إلى تنسيق العلاقات الدولية في العالم، وإلى نبذ الحرب الباردةوسياسة حافة الهاوية والتلويح باستخدام معدّات الدمار الشامل(2).

وتذهب (الموسوعة السياسية) إلى أن أول من أطلق شعار التعايش السلمي (peaciful Coexistence)، هو نيكيتا خروتشوف، الذي كان لا يعني به تراجعَ بلده الاتحاد السوفياتي عن تحقيق أهدافه المعلنة، بقدرما كان يعني به محاولته تحقيق تلك الأهدافبطريقة تنسجم مع مقتضيات التغيّرات التي طرأت على المسرح الدولي، كوجود ما يُعرفبتوازن الرعب، كما تذهب إلى أن الغرب يُؤْثِرُ أن يكون المقصود بالتعايش السلمي هوما يُطلق عليه : (عِشْ وَدَعْ غيَرك يَعِشْ أيضاً)(3).

وهذا المفهوم، كمايبدو، مغايرٌ للمفهوم الأول، من حيث الهدف السياسي والمذهبي في المقام الأول.

غير أننا إذا استندنا إلى المفهوم الأول، ونقلناه إلى مجال التعاون بينالأديان، أمكن لنا أن نقول إن التعايش بين الأديان، إذا تمَّ في حدود هذهالمستويات، وقام على هذه الأسس، كان ضرورةً من ضرورات الحياة على هذه الأرض، تستجيبللدواعي الملحة لقاعدة جلب المنافع ودرء المفاسد، وتلبّى نداء الفطرة الإنسانيةالسويّة للعيش في أمن وسلام وطمأنينة، حتى ينصرف الإنسانُ في دعة وسكينة، إلى تعميرالأرض، بالمعنى الحضاري والإنساني الواسع لهذا التعمير.

فالتعايش، بهذاالفهم الموضوعيّ لطبيعته ولرسالته، هو اتفاقُ الطرفين على تنظيم وسائل العيش ـ أيالحياة ـ فيما بينهما وفق قاعدة يحدّدانها، وتمهيد السبل المؤدّية إليه، إذ أن هناكفارقاً بين أن يعيش الإنسان مع نفسه، وبين أن يتعايش مع غيره، ففي الحالة الأخيرةيقرّر المرء أن يدخل في عملية تَبَادُلِيَةٍ مع طرف ثانٍ، أو مع أطراف أخرى، تقومعلى التوافق حول مصالح، أو أهداف، أو ضرورات مشتركة.

ولا يخرج مفهومالتعايش بين الأديان، عن هذا الإطار العام، بأية حال من الأحوال، وإلاَّ فقدخصوصياته، وانحرف عن غاياته، وهذا ما يحتّم وجود قاعدة ثابتة يقوم عليها التعايشبين الأديان. وهو أمرٌ له صلةٌ وثيقةٌ برسالة كلِّ دين من هذه الأديان، وبالمبادئالتي يقوم عليها، وبالقيم والمثل التي يدعو إليها.

وهنا يتعيّن علينا أننأتي على بيان مختصر مركّز لخصائص الإسلام، ولجوهر مبادئه الداعية إلى الإخاءالإنساني، في مدلولاته العميقة وآفاقه الرحبة.

المصدر: كتاب الإسلاموالتعايش بين الأديان في أفق القرن الحادي والعشرين لـ الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري

آخر مواضيعي 0 فن النحت:
0 كلمات اغاني ناس الغيوان
0 فن التصميم
0 برنامج تحديد النظام الغذائي
0 برنامج رائع وهو خاص بالاعجاز العلمى فى القران الكريم
0 كلمات ناس الغيوان "النحلة شامة"
0 ظاهرة الهجرة السرية
0 المجال المغناطيسي
0 شدة المجال المغناطيسي
0 الغيبة
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التعايش بين الأديان Fragments Of Memory منتدى الطلبات والبحوث الدراسية 1 27-02- 2009 05:57 PM
التعايش بين الأديان2 المربي التربية الوطنية 0 07-05- 2008 02:17 PM
التعايش بين الأديان3 المربي التربية الوطنية 0 07-05- 2008 02:12 PM
التعايش بين الأديان : كيف ؟ ولماذا ؟ المربي التربية الوطنية 1 07-05- 2008 02:09 PM
التعايش عند غير المسلمين: دموع التائبين التربية الوطنية 0 01-05- 2008 02:29 PM


عدد زوار المنتدى إلى الآن
Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 TranZ By Almuhajir
][ جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى ][