New Page 1
روابط مفيدة
صيد الفوائد | الشبكة الإسلامية | شبكة الألوكة | خطب المنبر | المكتبة الإلكترونية | خطب الجمعة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15

مكتبة إسلامية

محول التاريخ من الهجري إلى الميلادي والعكس

حصة مواقيت الصلاة لجل المدن المغربية


الصراط

منتدى الخطب والدروس الدينية


إضافة رد
قديم 25-12- 2019, 09:05 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المربي
إحصائية العضو








  التقييم

المربي متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى الخطب والدروس الدينية
افتراضي الصراط



الصراط
الحمد لله الذي أراد فقدر..وخلق فأمر..جعل الحياة الدنيا..دار عبور و ممر .. وجعل الآخرة دار مقام و مقر.. أشهد أن لا إله إلا الله..وحده لا شريك له.. كتب على عباده اجتياز الصراط ..كل حسبما قدم من حسنات و سيئات.. وأشهد أن سيدنا و حبيب قلوبنا محمدا رسول الله.. أول العابرين.. و الشافع و المشفع يوم الدين.. فاللهم صل الله وسلم عليه وعلى آله وصحابته أجمعين والتابعين لهم ومن تبعهم بإحسان ألى يوم الدين واجعلنا منهم واحشرنا في زمرتهم يا رب العالمين.أما بعد:
أيها المومنون والمومنات،اتقوا الله ربكم واحمدوه واشكروه على أن هداكم للإيمان وجعلكم من أمة الإسلام، أمة سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام.
عباد الله ، لقد تحدثنا في الخطبة الماضية عن أحوال الناس قبل الجواز على الصراط ،وعن أهم الأسباب التي تجلب النور للمومنين يوم القيامة وقلنا بأن الناس سيدخلون في ظلمة شديدة.. لم يعرفوا مثيلا لها قط .. ليبدؤوا سيرهم نحو الصراط..وهم في ذلك على ثلاثة أصناف..مؤمنون..نورهم يضيء لهم الطريق..و كفار لا نور لهم وهم في ظلام شديد.. و منافقون لهم نور زائف.. كلما أضاء انطفأ.. يقول الصحابي أبو أمامة"..تـُُبْعَثُ ظلمة يوم القيامة، فما من مؤمن ولا كافر يرى كفه.. حتى يبعث الله بالنور إلى المؤمنين بقدر أعمالهم.. يقول الله جل جلاله :" يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُمْ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ ".لكل مؤمن نور خاص به..جاء في صحيح الترغيب ..قول رسول الله صلى وسلم "..فمنهم من يعطى نوره مثل الجبل العظيم.. يسعى بين يديه.. ومنهم من يعطى نوره أصغر من ذلك .. ومنهم من يعطى نورا مثل النخلة بيمينه.. ومنهم من يعطى نورا أصغر من ذلك.. حتى يكون رجلا يعطى نوره على إبهام قدمه.. يضيء مرة ويطفأ مرة.. فإذا أضاء قدّم قدمه، فمشى.. وإذا طفئ قام.. ونور هذه الأمة.. بفضل من الله و رحمة.. من آثار وضوئها و سجودها.. سئل رسول الله صلى الله عليه و سلم..عن حاله و حال أمته.. في ذلك الموقف العظيم.. فقال و قوله عند الإمام أحمد: أَنَا أَوَّلُ مَنْ يُؤْذَنُ لَهُ بِالسُّجُودِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ..وَأَنَا أَوَّلُ مَنْ يُؤْذَنُ لَهُ أَنْ يَرْفَعَ رَأْسَهُ ..فَأَنْظُرَ إِلَى بَيْنِ يَدَيّ.. فَأَعْرِفَ أُمَّتِي مِنْ بَيْنِ الأُمَمِ.. فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ تَعْرِفُ أُمَّتَكَ مِنْ بَيْنِ الأُمَمِ..؟ قَالَ « هُمْ غُرٌّ مُحَجَّلُونَ مِنْ أَثَرِ الْوُضُوءِ.. لَيْسَ أَحَدٌ كَذَلِكَ غَيْرَهُمْ .. ينطلقون نحو الصراط ..والملائكة من حولهم .. يبشرونهم بجنات النعيم.. يقول الله تبارك و تعالى .. يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ.. يَسْعَى نُورُهُمْ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ.. بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ.. خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ.. أما أهل النفاق..الذين يظهرون ولاءهم لهذا الدين..ويخفون كفرهم و إلحادهم.. فإن نورهم إذا بلغوا مشارف الصراط ينطفئ..فيناشدون أهل الإيمان..أن يعطوهم البعض من نورهم.. لكن هيهات.
يرى المؤمنون حال الكفار و المنافقين..وهم يتخبطون في الظلام.. فيتضرعون إلى ربهم.. حتى يحفظ لهم نورهم..يقول جل وعلا..يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ.. يصل الجميع إلى الصراط.. والصراط جسر فوق جهنم .. لا يصل الناس إلى الجنة إلا بعد المرور منه ..قال رسول الله صلى وسلم ..وقوله عند الإمام أحمد..وَلِجَهَنَّمَ جِسْرٌ أَدَقُّ مِنَ الشَّعَرِ وَأَحَدُّ مِنَ السَّيْفِ عَلَيْهِ كَلاَلِيبُ وَحَسَكٌ يَأْخُذُونَ مَنْ شَاءَ اللَّهُ.. أما أهل الكفر و النفاق.. فتتلقاهم زبانية العذاب .. بالأغلال و السلاسل.. أما الأغلال فيجمعون بها بين الأيدي و الأعناق.. و أما السلاسل فيقيدون بها الأرجل و يصلونها بالأغلال.. ثم تجرهم الزبانية بعنف..و يلقون بهم في النار.. يقول الله جل جلاله.. يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ.. وأما أهل الإيمان فيتزاحمون فوق الصراط.. والرسل يتضرعون إلى خالقهم.. و الملائكة ينادونه رب سلم سلم.. يقول حبيب هذه الأمة صلى الله عليه وسلم..وقوله في صحيح الترغيب.. فيمرون على قدر نورهم.. منهم من يمر كطرفة العين.. ومنهم من يمر كالبرق.. ومنهم من يمر كالسحاب ..ومنهم من يمر كانقضاض الكواكب ..ومنهم من يمر كالريح ..ومنهم من يمر كشد الفرس.. ومنهم من يمر كشد الرجل.. حتى يمر الذي يعطى نوره على ظهر قدميه.. يحبو على وجهه ويديه ورجليه.. تخر يد وتعلق يد ..وتخر رجل وتعلق رجل ..وتصيب جوانبه النار.. فلا يزال كذلك حتى يخلص.. فإذا خلص.. وقف عليها فقال ..الحمد لله الذي أعطاني ما لم يعط أحدا ..إذ أنجاني منها بعد إذ رأيتها..هذا مرور المؤمنين على الصراط.. لكن .. هل من المؤمنين.. من لا يعبرون .. ! ؟و لا يجتازون الصراط..!؟ و لا يصلون إلى الجنة..!؟ أورد الإمامان البخاري و مسلم في صحيحيهما.. قول رسول الله صلى وسلم .. خَلَقَ اللَّهُ الْخَلْقَ ..فَلَمَّا فَرَغَ مِنْهُ قَامَتْ الرَّحِمُ .. قَالَتْ هَذَا مَقَامُ الْعَائِذِ بِكَ مِنْ الْقَطِيعَةِ.. قَالَ أَلَا تَرْضَيْنَ أَنْ أَصِلَ مَنْ وَصَلَكِ وَأَقْطَعَ مَنْ قَطَعَكِ قَالَتْ بَلَى يَا رَبِّ قَالَ فَذَاكِ لكْ.. هذه الرحم ..تكون بيننا في حياتنا الدنيا.. يسعد من قام بحقها في هذه الحياة .. ويعيش في وحشة و غربة من قطعها ولو كان بين أهله.. أما يوم القيامة فإنها تقف على جانب الصراط تنادي..يا رب أنجز لي ما وعدتني..فيقف أمامها كل قاطع رحم.. يحاول أن يتجاوزها فلا يستطيع..حتى ينزلق في النار .. يقول رسول الله صلى وسلم .. وقوله في الصحيحين ..و اللفظ لمسلم..لاَ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ قَاطِعُ رَحِمٍ.. فلينظر الإنسان إلى حاله مع رحمه.. وليحذر فإن الموقف خطير..قد يعبد الإنسان ربه..ويجتهد في العبادة.. قد يعمل الصالحات ..و يفعل الخير .. لكن..إذا قطع رحمه..إذا خاصم إخوته.. وأقسم حتى لو مات أحدهم لا يتبع جنازته..وأوصى إن مات هو.. أن يمنعوهم من اتباعه.. إذا حـُكم عليه أن يهجر أمه.. أو لا يقبلها للعيش عنده..و لا يزورها.. إن عاش الأب في خصاصة..والولد في رفاهة.. ضاعت الصلوات و العبادات ..و ذابت الحسنات..ووقفت الرحم على الصراط.. وانزلق الإنسان في الهاوية.. وَمَا أَدْرَاكَ مَاهِيَهْ .. نَارٌ حَامِيَةٌ .. فليراجع المؤمن أمره في الدنيا..و ليصفح ويعفو .. وعليه بصلة رحمه.. ولو قطعوها .. ليجتاز الصراط مع الآمنين .. ثم ماذا..؟ الجانب الأول من الصراط عليه الرحم ..فمن على الجانب الثاني .؟. على الجانب الثاني تقف الأمانة.. و ما أدراك ما الأمانة.. فحياتنا أمانة..و أجسادنا أمانة.. و العمل أمانة.. و البيت أمانة.. و الوالدان أمانة ..و الزوجة و الأبناء أمانة.. و العين أمانة ..و اللسان أمانة ..و القلب أمانة ..و الجار أمانة ..و البيع و الشراء أمانة.. و الدَّين أمانة.. وكل ما يحيط بالإنسان أمانة ..من أجل ذلك عرض الله الأمانة على السماوات و الأرض و الجبال.. فأبين أن يتحملن مسؤوليتها وأشفقن منها.. يقول رب العزة تبارك و تعالى.. إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا..تقف الأمانة يوم القيامة على الصراط ..فتستوقف كل من ضيعها .. يأتيه ملكان وهو على الصراط .. يقولان .. أدّ الأمانة حتى تمر.. فيقول .. ذهبت الدنيا بالأمانة .. فيقولان له أنظر تحتك.. فيراها في قاع جهنم .. فيأمرانه بالإتيان بها.. فيخر في النار.. هذا موقف الأمانة ..فعلى المؤمن في هذه الحياة .. أن يرافقه الشعور بهذه المسؤولية العظمى.. التي أخبرنا عنها رسول الله صلى الله عليه و سلم .. في صحيح الإمام مسلم..قوله:" ترسل الأمانة والرحم فتقومان جنبتي الصراط يميناً وشمالاً.. فمن وصل رحمه..و أدى أمانته..فاز يوم القيامة .. وتجاوز الرحم و الأمانة بأمان و سلامة.. وذلك قول الله جل جلاله.. فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ..
فها نحن قد عرفنا حال الصراط ، فماذا أعددنا لذلك اليوم يا عباد الله؟ ماذا أعددنا للجواز على الصراط؟ نسأل الله تعالى أن يردنا إلى الدين رداً جميلاً، اللهم اجعلنا من عبادك الفائزين ..و عن النار مزحزحين ..و على الصراط من الناجين ..و بالجنات من الغانمين . اللهم ثبت أقدامنا يوم تزل الأقدام، اللهم ثبت أقدامنا على الصراط يوم تزل الأقدام، وعافنا في الدنيا والآخرة آمين والحمد لله رب العالمين.
الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان الا على الظالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد أشرف المرسلين وعلى آله وصحابته أجمعين .أما بعد،
أيها المومنون والمومنات ،كيف ننجو من كرب الصراط ؟. لقد بين لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض الأعمال المنجية من لفح النار أو السقوط فيها ومنها ما يلي :
- إسباغ الوضوء:إن إسباغ الوضوء للصلاة يحمي الجسد من لفح النار أثناء المرور على الصراط، فكيف بمن لا يتوضأ أصلا للصلاة؟ فعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ويل للأعقاب من النار، أسبغوا الوضوء "والعقب هو مؤخر القدم.
-قضاء حوائج الناس وتفريج كربهم :عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من مشى مع أخيه المسلم في حاجته حتى يثبتها له أثبت الله تعالى قدمه يوم تزلُ الأقدام".
- المحافظة على صلاتي الفجر والعصر:عن عمارة بن رويبة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لن يلج النار أحد صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها"
- الصدقة والكلمة الطيبة :عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "اتقوا النار ولو بشق تمرة، فإن لم تجد فبكلمة طيبة"
- الصيام في سبيل الله :روى أبو أمامة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"من صام يوما في سبيل الله، جعل الله بينه وبين النار خندقا كما بين السماء والأرض"
- حسن الخلق مع الناس :عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألا أخبركم بمن يُحَرَّمُ على النار أو بمن تحرم عليه النار؟ على كل قريب هين سهل"
- الصبر على البنات وإعالتهن ورعايتهن :عن عقبة رضي الله عنه :"أنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "من كان له ثلاث بنات فصبر عليهن وأطعمهن وسقاهن وكساهن من جدته، كن له حجابا من النار يوم القيامة".قيل وإثنان قال رسول الله وإثنان".
الاستجارة من النار :فعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من سأل الله الجنة ثلاث مرات قالت الجنة: اللهم أدخله الجنة، ومن استجار من النار-قالت النار: اللهم أجره من النار"ومن استجار من النار فلعل الله عز وجل أن يقبل شفاعتها، فيجير من استجار منها، وينجيه من لفحها أثناء مروره عليها عبر الصراط.
عباد الله ، إن الله وملائكته يصلون على النبئ ...

آخر مواضيعي 0 محول التاريخ من الهجري إلى الميلادي والعكس
0 موعظة عند قبر
0 google traduction
0 Traduction en ligne Lexicool.
0 Traduction en ligne
0 Imam Mohssin Mehi -Prêche du vendredi
0 خطب الجمعة Actes vertueux
0 خطب جمعة. علم الدين على مذهب أهل السنة والجماعة. عقيدة المسلمين
0 Apprendre Islam sunnite. Informations religion musulmane. Site Islamique, Musulm
0 LIBRAIRIE ISLAMIQUE GRATUITE (au format pdf)
0 Discours du vendredi
0 sermons et écrits au format PDF
0 Prêches du vendredi
0 Discours du vendredi de Othmane Iquioussen à la mosquée de Raismes
0 DOUROUS audio
0 Les prêches du vendredi
0 Ecouter les sermons du vendredi
0 Khutba du vendredi : PRECHES EN AUDIO
0 Khutbah de l’Aïd Al Adha // خطبة عيد الأضحى
0 Page des prêches et des exhortations صفحة خطب و مواعظ الأخ نورالدين حمزة
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
][ جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى ][
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15