New Page 1
روابط مفيدة
صيد الفوائد | الشبكة الإسلامية | شبكة الألوكة | خطب المنبر | المكتبة الإلكترونية | خطب الجمعة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15

مكتبة إسلامية

محول التاريخ من الهجري إلى الميلادي والعكس

حصة مواقيت الصلاة لجل المدن المغربية
العودة   منتديات المربي > قسم خاص بالخطب المنبرية والدروس الدينية > خطب الجمعة بالعربية والفرنسية


Appeler au convenable et condamner le blâmable : Partie 1

خطب الجمعة بالعربية والفرنسية


إضافة رد
قديم 13-02- 2020, 01:40 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الصالحي
إحصائية العضو






  التقييم

الصالحي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : خطب الجمعة بالعربية والفرنسية"> خطب الجمعة بالعربية والفرنسية
Q (17) Appeler au convenable et condamner le blâmable : Partie 1






Appeler au convenable et condamner le blâmable : Partie 1
Publié le 06/11/2019 par almasjeed


Appeler au convenable et condamner le blâmable : Partie 1


La louange est à Allah, Seigneur des univers, et que la paix et les bénédictions d’Allah soient sur notre Prophète ﷺ Mouhammad, ainsi que sur sa famille et ses compagnons.
Chers croyants, il n’y a personne parmi nous qui ne soit attristé par la situation du monde. En effet, guerres et terrorisme ont pour conséquences des centaines de milliers de morts, des millions de gens contraints de se sauver et quitter leur pays sans être sûrs de l’accueil qui leur sera réservé ailleurs.
Aussi, dans d’autres pays qui ne sont pas en guerre, il y a beaucoup d’injustice et de pauvreté.
Enfin pour les musulmans d’occident, comme nous, français, par exemple, nous sommes souvent stigmatisés à cause du comportement de personnes extrémistes.
Lorsqu’on analyse cette situation, on entend souvent deux arguments :
Le premier est d’accuser les dirigeants.
Le deuxième est de penser à un complot contre l’Islam.
Même si ces deux arguments peuvent exister, nous sommes convaincus que nous n’avons aucune responsabilité! Mais en réalité, la cause principale de la situation actuelle c’est nous tous, tous les musulmans! Pourquoi ? Parce qu’Allah dit:
إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ
{En vérité, Allah ne modifie pas l’état d’un peuple, tant que les [individus qui le composent] ne modifient pas ce que est en eux-mêmes}S13,v11
Et si l’on cherche en nous même l’une des plus grandes désobéissances que nous commettons et qui est la cause principale de notre situation lamentable, c’est de voir le mal et de ne rien dire pour le changer.
Combien de fois avons-nous vu un de nos proches (femme, enfants, frères, sœurs, parents, voisins, amis, collègues…) faire quelque chose qu’Allah n’accepte pas : ne pas prier ou s’il prie, il ne vient que très peu à la mosquée.
Un autre est fâché avec son frère ou son père et on ne cherche pas à les réconcilier.
Un autre est dans la pauvreté et personne ne l’aide, personne ne dit rien.
Un autre commence à être âgé sans toutefois être marié, et personne ne s’en soucie.
Femme ou mère ne connait rien de l’Islam ou très peu et je ne dis rien et je ne fais rien!
Fils et/ou fille font des choses inacceptables avec leur téléphone portable, je ne fais rien!
Nos frères réfugiés ont froid/faim, personne ne fait rien.
On voit le mal devant nous et on ne dit rien! Mais si on méditait ce qu’Allah dit des peuples avant nous dans le Qorân:
لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ، كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ
{Ceux du peuple d’Israël qui n’avaient pas cru ont été maudits par la bouche de Dawoud et de ‘Issa fils de Marie parce qu’ils désobéissaient et transgressaient. Ils ne s’interdisaient pas les uns aux autres ce qu’ils faisaient de blâmable Comme est mauvais, certes, ce qu’ils faisaient!}S5,v78
Ils voyaient le mal devant eux, et ils ne faisaient rien, voilà exactement ce que nous faisons.
Et le Prophète ﷺ dit: « Lorsque les gens voient l’injuste et ne l’arrêtent pas, Allah ne tardera pas à les punir tous d’un châtiment« [Attirmizi].
Donc l’une des raisons du châtiment d’Allah (avant la mort), c’est que l’on n’applique pas الأمْرُ بالْمَعْروف والنَّـهـي عـن المُنْـكر « Appeler à faire le bien, et condamne le mal « .
D’ailleurs, la plupart des savants de l’Islam considèrent que c’est une obligation pour chaque musulman(e) tout autant que les cinq prières, le jeûne du mois de RamaDân, la prière du vendredi pour les hommes, et ceci selon les possibilités, il faut le faire au moins à notre entourage (proches, famille).
Et maintenant si on appelait tous au convenable, que l’on condamnait tous le blâmable, quel serait le changement ? En voici trois parmi d’autres :
1/ Allah sera clément avec nous. (il ne suffit de le demander, il faut les causes) Allah dit:
وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ
{Les croyants et les croyantes sont alliés les uns des autres. Ils commandent le convenable, interdisent le blâmable accomplissent la Salât, acquittent la Zakat et obéissent à Allah et à Son messager. Voilà ceux auxquels Allah fera miséricorde, car Allah est Puissant et Sage}S9,v71.
En appelant au bien et en condamnant le mal, c’est faire preuve de clémence envers les autres, et donc recevoir la clémence d’Allah.
2/ En appelant au bien et en condamnant le mal, On atteint la réussite et le bonheur dans cette vie et la dernière demeure.
Allah jure par le temps, que nous tous les être humain sera en perdition (misère psychologique, matérielle…) sauf ceux qui croient et accomplissent les bonnes oeuvres,
وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ le verbe utilisé en arabe donne l’idée de le faire ensemble, mutuellement {s’enjoignent mutuellement la vérité et s’enjoignent mutuellement l’endurance}
Si le père le faisait pour ses enfants, si la femme le faisait pour son mari, si chacun d’entre nous le fait nous serons forcément dans le bonheur.
3/ En appelant au bien et en condamnant le mal, nous serons les meilleurs sur Terre. C’est bien ce que nous recherchons, surtout à notre époque. Allah dit:
كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ
{Vous êtes la meilleure communauté qu’on ait fait surgir pour les hommes vous ordonnez le convenable, interdisez le blâmable et croyez à Allah}S3v110
Et comme cela est de la responsabilité de tous, selon ses capacités, il reste maintenant à savoir comment appeler les gens à faire le bien et à délaisser le mal ?
Wa l-hamdou-li-Llahi rabbi- l’alamîn.
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
اعلم يا اخي ان لا يأتي الدين في حياة الناس إلا بالدعوة, أي الامر بالمعروف و النهي عن المنكر, لأن هذه الدنيا دار الأسباب والله تعالى خلق لكل شيء سبباً, وسبب إحياء الدين وإقامته هو دعوة الأنبياء. وقد جرت سنة الله أن يرسل رسلاً مبشرين ومنذرين وداعين إليه ولأحياء دينه, والله تعالى كان يرسل الأنبياء عندما كان الفساد يبلغ غايته وقبل بعثت محمد صلى الله عليه وسلم كان في أهل مكة فساداً كثيراً فقد كانوا يعبدون الأصنام ويشربون الخمر ويطوفون عراة ويدفنون بناتهم أحياء ويأكلون الميتة والربا ويتقاتلون فيما بينهم ولما بعث فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم دعاهم إلى الله واجتهد عليهم حتى جاء فيهم الإيمان واليقين ودخل الناس في دين الله أفواجاً واندحر الباطل في مدة قليلة, فبسبب ختم النبوة فالله تعالى جعل جهد الرسول صلى الله عليه وسلم سبب لنشر الدين وزوال الباطل في العالم إلى يوم القيامة, فلذلك الله اصطفى هذه الأمة ليكون كل فرد من أفرادها نائب عن الرسول صلى الله عليه وسلم في الدعوة إلى الله.
فإن من أهم المهمات وأفضل القربات التناصح والتوجيه إلى الخير والتواصي بالحق والصبر عليه، والتحذير مما يخالفه ويغضب الله عزّ وجلّ ويباعد من رحمته, قال سبحانه:. ﴿ وَالْعَصْرِ *إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ* إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ﴾
كم هو كثير هذا الخير الذي يعود على الإنسان من الدعوة إلى الله عز وجل!
لأجل هذا كان صحابة النبي صلى الله عليه وسلم يضحون بكل شيء في سبيل الدعوة إلى الله تعالى، يبذلون العرق، والجهد، والمال، والنفس، وكل شيء في سبيل، هذه القضية العظيمة؛ قضية الدعوة إلى الله تعالى لما لها من الأجر العظيم والثواب الجزيل عند الله عز وجل ومن هنا نستطيع أن نفهم جيدا كلام ربنا سبحانه وتعالى [وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ المُسْلِمِينَ]
لا أحد على الإطلاق، فإن الذاكر لله تعالى، والقائم يصلي، وقارئ القرآن، أعمالهم لا شك فاضلة، ولكن تبقى الدعوة إلى الله أفضل، وأعظم، وأعلى قيمة من هذا كله؛ لأن الداعية إلى الله لا يكتفي بهذه الأعمال من ذكر، وصلاة، وقراءة للقرآن، بل يدعو غيره إليها، وهذا فضل عظيم، وكبير.
{ كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله } .
اعلم يال اخي المسلم ان الأمة التي لا تستوفي شروط الخيرية تستبدل بأمة أخرى غيرها، فكم من الأمم الإسلامية السابقة قد استبدلها الله بغيرها، دول إسلامية سقطت، وأخرى قامت قياما تحافظ فيه على شروط الخيرية التي ذكرها الله عز وجل في كتابه الكريم. فقال تعالى الزكاة وقدمه الله عزّ وجل على إقامة الصلاة وإيتاء { والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم } .
وفي هذا التقديم إيضاح لعظم شأن هذا الواجب وبيان لأهميته في حياة الأفراد والمجتمعات والشعوب. وبتحقيقه والقيام به تصلح الأمة ويكثر فيها الخير ويضمحل الشر ويقل المنكر. وبإضاعته تكون العواقب والوخيمة والكوارث وتتفرق الأمة تموت و والقلوب وتقسو الشرور الكثيرة ، وتظهر الرذائل وتنتشر، ويظهر صوت الباطل،
ومن فضل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ما يلي:
أولاً: أنه من مهام وأعمال الرسل عليهم السلام، قال تعالى: { ولقد بعثنا في كل أمة رسولاً أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت }
ثانياً: أنه من صفات المؤمنين كما قال تعالى: { التائبون العابدون الحامدون السائحون الراكعون الساجدون الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر والحافظون لحدود الله وبشر المؤمنين }
على عكس أهل الشر والفساد { المنافقون والمنافقات بعضهم من بعض يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف ويقبضون أيديهم نسوا الله فنسيهم إن المنافقين هم الفاسقون } .
ثالثاً: أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من خصال الصالحين، قال تعالى: { ليسوا سواءً من أهل الكتاب أمة قائمة يتلون آيات الله آناء الليل وهم يسجدون . يؤمنون بالله واليوم الآخر ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويُسارعون في الخيرات وأولئك من الصالحين } .
رابعاً: من خيرية هذه الأمة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: { كُنتم خير أمة أُخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتُؤمنون بالله } .
خامساً أنه من أسباب النصر و لتمكين : { ولينصُرَنَّ الله من ينصره إن الله لقويٌ عزيز . الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وءاتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبةُ الأمور } .
سابعاً: عظم فضل القيام به كما قال تعالى: { لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضات الله فسوف نؤتيه أجراً عظيماً } .
وقوله صلى الله عليه وسلم: « من دعا إلى هدى كان له مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً » [رواه مسلم].
ثامناً: أنه من أسباب تكفيرالذنوب كما قال صلى الله عليه وسلم ص « فتنة الرجل في أهله وماله ونفسه وولده وجاره يكفّرها الصيام والصلاة والصدقة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
الخطبة الثانية : في القيام بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حفظ للضرورات الخمس في الدين والنفس والعقل والنسل والمال. وفي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من الفضائل غير ما ذكرنا. وإذا تُرك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وعُطلت رايته؛ ظهر الفساد في البر والبحر وترتب على تركه أمور عظيمة منها: وقوع الهلاك والعذاب، – 1 قال الله عزّ وجلّ: { واتقوا فتنة لا تصيبنّ الذين ظلموا منكم خاصة } .
وعن حُذيفة رضي الله عنه مرفوعاً: « والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عقاباً منه ثم تدعونه فلا يستجاب لكم » [متفق عليه].
ولما قالت أم المؤمنين زينب رضي الله عنها: « أنهلك وفينا الصالحون؟ » قال لها الرسول صلى الله عليه وسلم: « نعم إذا كثُر الخبث » [رواه البخاري].
2- عدم إجابة الدعاء، رضي الله عنها عن النبي صل الله عليه و سلم عائشة عن « مروا بالمعروف، وانهوا عن المنكر، قبل أن تدعوا فلا يُستجاب لكم » [رواه أحمد].
3- انتفاء خيرية الأمة، قال صلى الله عليه وسلم: « والله لتأمرنّ بالمعروف ولتنوهن عن المنكر ولتأخذن على يد الظالم ولتأطرنه على الحق أطراً ولتقصرنه على الحق قصراً، أو ليضربن الله بقلوب بعضكم على بعض ثم ليلعنكم كما لعنهم» [رواه أبو داود].
4- تسلُّط الفساق والفجار والكفار ، وتزيين المعاصي، وشيوع المنكر واستمراؤه. وتخبط الأمة في ظلمة حالكة لا فجر لها و تضعف شوكتها وقلة الهبة. ويكفي عذاب الله عزّ وجلّ لمن ترك الامر بالمعروف و النهي عن المنكر بتسلط الأعداء والمنافقين عليه
خطوات الإنكار والأمر:
أولاً: التعريف، فإن الجاهل يقوم على الشيء لا يظنه منكراً، فيجب إيضاحه له، ويؤمر بالمعروف ويبين له عظم أجره وجزيل ثواب من قام به، ويكون ذلك بحسن أدب ولين ورفق إِنَّ الرِّفْقَ لَا يَكُونُ فِي شَيْءٍ إِلَّا زَانَهُ، وَلَا يُنْزَعُ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا شَانَهُ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ و قال لنبيه :. ﴿ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ﴾
ثانياً: الوعظ؛ وذلك بالتخويف من عذاب الله عزّ وجلّ وعقابه وذكر آثار الذنوب والمعاصي، ويكون ذلك بشفقة ورحمة له.
ثالثاً: الرفع إلى أهل الحسبة إذا ظهر عناده وإصراره.
رابعاً: التكرار وعدم اليأس من هذا الجهد العظيم فإن الأنبياء والمرسلين أمروا بالمعروف وأعظمه التوحيد، وحذروا من المنكر وأعظمه الشرك، سنوات طويلة دون كلل أو ملل.
خامساً: إهداء الكتاب والشريط النافع.
سادسا: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يستوجب من الشخص الرفق والحلم، وسعة الصدر والصبر، وعدم الانتصار للنفس، ورحمة الناس، والإشفاق عليهم، وكل ذلك مدعاة إلى الحرص وبذل النفس .
أخي المسلم: شاع في بعض اوساط الناس الغفلة عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، واعتبروا ذلك تدخلاً في شؤون الغير؛ وهذا من قلة الفهم ونقص الإيمان، فعن أبي بكر رضي الله عنه قال: يا أيها الناس! إنكم لتقرؤون هذه الآية: { يا أيها الذين ءامنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضلّ إذا اهتديتم } وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: « إن الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه أوشك أن يعمهم الله بعقاب منه » [رواه أبو داود].
وتأمل في سفينة المجتمع كما صورها الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله مثل القائم في حدود الله والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة، فصار بعضهم أعلاها وبعضهم أسفلها، وكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مروا على من فوقهم، فقالوا: لو أنّا خرقنا في نصيبنا خرقاً ولم نؤذ من فوقنا، فإن تركوهم وما أرادوا هلكوا جميعاً، وإذا أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعاً » [رواه البخاري].
ومع الأسف الشديد ظهرت في بعض المجتمعات ظاهرة خطيرة وهي الاستهزاء بالآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، ولمزهم وغمزهم، والله عزّ وجلّ قد توعد الذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بعذاب أليم.
وننبه الأحبة الكرام إلى خطورة الأمر، قال ابن عابدين في حاشية: إن من قال « فضولي » لمن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر فهو مرتد.
« الدر المختار » قال في فصل الفضولي: فالقائل لمن يأمر بالمعروف: أنت فضولي، يُخشى عليه الكفر.
اللهم اجعلنا من الآمرين بالمعروف، الناهين عن المنكر، المقيمين لحدودك. ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا، وهب لنا من لدنك رحمة، إنك أنت الوهاب. اللهم اغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين، وصلى الله على نبينا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين
آخر مواضيعي 0 Fatwas فتاوى إسلامية
0 Discours du vendredi Le souvenir de la naissance du Prophète : Partie 1
0 Discours du vendredi Le souvenir de la naissance du Prophète Partie 2
0 Discours du vendredi L’argent en Islam Partie 1
0 Discours du vendredi L’argent en Islam Partie 2
0 Appeler au bien et condamner le mal Partie 4 : Avec Science
0 Appeler au bien et condamner le mal, Partie 3 : L’indulgence
0 Appeler au bien et condamner le mal Partie 2 : La douceur
0 Appeler au convenable et condamner le blâmable : Partie 1
0 خطبة الجمعة عن رمضان شهر البر والصلة بـ17 لغة إضافة إلى الإشارة
0 الخطب المكتوبة للشيخ إبراهيم القرعاوي
0 خطب القرعاوي المنبرية مكتوبة وورد
0 خطب مختارة
0 خطب عن فصل الشتاء وأحكامه
0 بيت 🏠 المسلم وبيت العنكبوت
0 البيت السعيد
0 موسوعة الحديث الشريف
0 موسوعة التفاسير وعلوم القرآن
0 موسوعة الفقه الإسلامي
0 خطب جمعة مغربية مكتوبة
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
Appeler au bien et condamner le mal المربي خطب الجمعة بالعربية والفرنسية 0 13-02- 2020 07:06 AM


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
][ جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى ][
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15